وزير التربية والتعليم التركي ضيا سلجوق

تحدث وزير التربية والتعليم التركي ضياء سلجوق أن تركيا تسعى إلى افتتاح المدارس في موعدها المحدد في 21 أيلول\سبتمبر.

حيث أكد الوزير على أنهم  مازالو يعملون بالاحتياطات اللازمة والإجراءات الوقائية الضرورية والتي لابد منها من أجل القيام بهذه الخطوة.

حيث سيتم استكمال العملية التعليمية في تركيا ضمن العام الدراسي الجديد ضمن إجراءات مشددة بعد توقف طويل دام منذ منتصف شهر آذار/مارس الماضي.

وتابع الوزير سلجوق: لقد قمنا بدراسة جميع الظروف, وسنعمل على عدة سياسات جديدة تقوم فيها المدارس التركية بالتقييم الذاتي قبل الإفتتاح.

فقد تم تدريب أكثر من 2000 مفتش, للعمل على تقييم جاهزية المدارس بعد تعقيمها وتهيئتها من أجل بدء العام الدراسي الجديد.

وشدد على أن وزارة التربية والتعليم لا ترغب في أن يتم إغلاق المدارس مرة أخرى لأي سبب كان.

سياسات وقائية جديد في المدارس التركية

في وقت سابق قامت وزارة الصحة التركية, بنشر الإجراءات الواجب اتخاذها عند البدء في العام الدراسي الجديد لعام 2020 وإعادة افتتاح المدارس التركية بما في ذلك المكتبات وصالات الألعاب الرياضية والمقاصف.

وفقاً للدليل الذي نشرته وزارة الصحة التركية, يجب الحفاظ على المسافة الاجتماعية التي لا تقل عن متر واحد في الأماكن العامة مثل: قاعات الطعام وورش العمل وما إلى ذلك.

كما أنه من الضروري وجود ميزان حرارة عند مدخل جميع المدارس.

بالإضافة إلى إلزامية استخدام الكمامات مع توفير معقمات (تحتوي على 70٪ كحول على الأقل) في جميع الأماكن المناسبة في المدارس.

إقرأ المزيد عن هذا الخصوص هنا

التزامات الوالدين

مع افتتاح المدارس في تركيا, سيوقع أولياء الأمور على نسختين من “نموذج المعلومات والالتزام” وسيتم إرسال نسخة واحدة إلى المدرسة والأخرى لهم. تحث الرسالة الآباء على الامتناع عن إرسال أطفالهم إلى المدرسة إذا ظهرت عليهم أعراض فيروس كورونا Covid-19 وإخطار السلطات بذلك.

مثال على معلومات الوالد ونموذج الالتزام

أتعهد إذا كان طفلي يعاني من أي من الأعراض التالية: الحمى, والسعال, وسيلان الأنف, ومشاكل الجهاز التنفسي, الإسهال, أو إذا كان هناك أي أعراض مثل: مشاكل في الجهاز التنفسي أو عدوى في أي فرد من أفراد الأسرة تؤدي إلى دخول المستشفى. أو إذا كان هناك شخص مصاب بـ Covid-19 في العائلة, فيجب علي تجنب إرسال طفلي إلى المدرسة وإبلاغ السلطات عن الموقف.

أتعهد بعدم إحضار طفلي إلى المدرسة في ظل الظروف المذكورة أعلاه وإبلاغ السلطات بالسبب.