وزيرة الأسرة التركية: نواصل دعم النساء المهجّرات بسبب النزاعات

0
117

قالت وزيرة الأسرة والخدمات الاجتماعية التركية دريا يانيك السبت إن بلادها ستواصل كما في الماضي الوقوف مع النساء المهجّرات في مناطق النزاعات عبر العالم الإسلامي وإفريقيا.

-اعلان-



وكانت دريا يانيك تتحدّث في كلمة أمام مؤتمر الملتقى الدولي حول “نضال المرأة الجزائرية منذ العهد الاستعماري (1830/1962)” والذي نظّم بقصر المؤتمرات غرب العاصمة الجزائر بحضور وزيرات الشؤون الاجتماعية لعدد من الدول العربية.

وشكرت يانيك السلطات الجزائرية على “الدعوة للمشاركة في الملتقى” وقالت “سنواصل تعزيز مكانة المرأة ورفع مكانتها الاجتماعية من خلال المشاورات التي ستعقد في هذا المؤتمر”.

وأضافت: “أود أن أوضح أننا مستعدون لمشاركتكم المعرفة والخبرة التي اكتسبناها في بلدنا لتطوير مشاريع مشتركة وتسريع عمليّات التنمية”.

-اعلان-



وأردفت يانيك: “بصفتنا وزارة الأسرة والخدمات الاجتماعية في جمهورية تركيا فإننا نتابع عن كثب عمليّات تحديد وتنفيذ سياسات المرأة على المستوى الدولي ولا سيما منظمة التعاون الإسلامي والأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي ونقدّم مساهمة ومشاركة فاعلة”.

وتابعت: “كما في الماضي سنقف إلى جانب النساء الفلسطينيات والسوريات وفي ميانمار وتركستان الشرقية و النساء الإفريقيات اللواتي تشرّدن من ديارهن وأجبرن على الهجرة اليوم”.

بدوره، قال رئيس الوزراء الجزائري أيمن بن عبد الرحمن في كلمة افتتاحية للملتقى إن “مكانة المرأة في الـمجتمع الجزائري تم تعزيزها وهو ما تشهد عليه الأرقام والإحصائيات فالعديد من القطاعات تجاوزت فيها اليد العاملة النسويّة نسبة تقدر بأكثر من 50 في المئة كقطاع الصحّة والتعليم”.

-اعلان-



وأضاف عبدالرحمن: “الرئيس (الجزائري) عبد المجيد تبون التزم بمواصلة العمل على التمكين الاقتصادي للمرأة وتحسين وضعها وتعزيز حقوقها وحمايتها من كل أشكال العنف وإنشاء آليات لتعزيز الـمقاولاتيّة النسوية (مساعدة النساء على انشاء مؤسّسات إنتاج صغيرة) لاسيما في المناطق الريفيّة”.

من جهتها، قالت وزيرة التضامن والأسرة الجزائرية كوثر كريكو خلال المؤتمر إن هذا الملتقى هو “وقفة تحيّة وعرفان لنضالات وتضحيات المرأة الجزائرية ومن خلالها كل نساء العالم المنخرطات في مسعى تحرير شعوبهن وتعمير أوطانهن”.

وأضافت كريكو: “نعمل على جعل هذا الملتقى منبراً لانسجام أخوي وتقارب دولي من خلال استذكار مسيرة النضال والتحدي للنساء عبر العالم”.

-اعلان-



ويشار إلى أن هذا الملتقى شهد مشاركة وزيرات الشؤون الاجتماعية من تركيا وعدة دول عربية إلى جانب هيفاء أبو غزالة الأمينة العام المساعدة المكلّفة بالشؤون الاجتماعية بجامعة الدول العربية.

وشهد الملتقى تنظيم ورشات نقاش حول للإشارة تتواصل أشغال الملتقى بتنظيم جلسات علنيّة حول “نضال المرأة العربية: المرأة الجزائرية نموذجاً” وسياسات تمكين المرأة في مختلف المجالات.