وباء فيروس كورونا يستمر بتشكيل اضطراب في الاقتصاد العالمي

0
666

يستمر الاضطراب في الاقتصاد العالمي بسبب الوباء، إذ أظهرت أحدث أرقام التضخم في أكبر اقتصادات العالم بوضوح خطورة الوضع.

فالقيود الوبائية والمشاكل في إمدادات الطاقة وإمداداتها تجعل الاقتصادات الرئيسية في العالم تصارع التضخم المرتفع.

-اعلان-



وكشفت أحدث أرقام التضخم بوضوح عن المشكلات التي تعاني منها الاقتصادات.

كما سجلت أرقام التضخم في الولايات المتحدة أعلى مستوى منذ عام 1990، تم الإعلان عن معدل نمو الاقتصاد الأمريكي في الربع الثالث

وفي الولايات المتحدة، تم الإعلان عن أرقام التضخم لشهر أكتوبر، وتم قياس التضخم السنوي على أنه 6.2.

في ألمانيا قاطرة اقتصاد منطقة اليورو، تباطأ الإنتاج وتباطأ النمو، وارتفع التضخم إلى 4.5 بالمئة في أكتوبر تشرين الأول، إذ كانت هذه أعلى قيمة شهدها الاقتصاد الألماني منذ عام 1993.

وخفضت توقعاتها للنمو في 2021 من 3.1 بالمئة إلى 2.7 بالمئة، كما شهد التضخم في روسيا أيضاً ذروته في السنوات الخمس الماضية.

-اعلان-



كما أعلن معهد الإحصاء الفيدرالي الروسي أن التضخم في البلاد ارتفع إلى أكثر من 8 في المائة على أساس سنوي.

وأدى اختلال التوازن بين العرض والطلب في البلاد منذ بداية الوباء إلى ارتفاع الأسعار.