واشنطن تدعو مجلس الأمن لمعاقبة أي شخص يعرقل انتخابات ليبيا

0
412

دعت الولايات المتحدة الأمريكية يوم الأربعاء مجلس الأمن الدولي إلى “فرض عقوبات على أي “شخص ليبي أو غير ليبي” يقوض الانتخابات المقررة في 24 ديسمبر/ كانون الأول المقبل.

وقد جاء ذلك في إفادة السفير جيفري ديلورينتيس نائب المندوبة الأمريكية لدى الأمم المتحدة خلال جلسة للمجلس حول التطورات في ليبيا.

-اعلان-



وقال ديلورينتيس: “نذّكر أولئك الذين يتدخلون في الانتخابات الليبية أو يؤججون العنف بأن مجلس الأمن قد يفرض عقوبات على أي شخص ليبي أو غير ذلك يعرقل أو يقوض الانتخابات المقبلة الشهر القادم”.

وأضاف: “يجب أن يستهدف هذا المجلس مفسدي الانتخابات لتعزيز المساءلة إذا لزم الأمر”.

وتابع: “كانت السلطات الليبية واضحة خلال المؤتمر الذي عقد بطرابلس في 21 أكتوبر/ تشرين الأول.

فهي ترفض التدخل الأجنبي في ليبيا، وتسعى إلى انسحاب المرتزقة والمقاتلين الأجانب والقوات الأجنبية”.

وبينما يقترب موعد الانتخابات الرئاسية والبرلمانية، تتواصل خلافات حول قانوني الانتخاب بين مجلس النواب من جانب.

-اعلان-



كما والمجلس الأعلى للدولة (نيابي استشاري) وحكومة الوحدة والمجلس الرئاسي من جانب آخر.

وحول استقالة المبعوث الأممي الخاص إلى ليبيا يان كوبيش، قال ديلورينتيس: “ننتظر قرار الأمين العام (للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش) بشأن من سيتم ترشيحه خلفاً له.

ونؤكد أهمية تيسير الانتقال السريع والسلس للمسؤوليات خلال هذا المنعطف الحرج”.

وأبلغ كوبيش أعضاء المجلس في بداية الجلسة بأنه تقدم باستقالته إلى غوتيريش قبل أيام.

وستدخل حيز التنفيذ في 10 ديسمبر المقبل، لكنه مستعد للبقاء في منصبه لفترة انتقالية حتى إجراء الانتخابات.

-اعلان-



ومطلع فبراير/شباط 2021، تولى كوبيش منصبه كمبعوث أممي إلى ليبيا خلفاً للبلغاري نيكولاي ملادينوف.

والذي أعلن نهاية ديسمبر الماضي اعتذاره عن عدم الاستمرار في مهامه لـ”أسباب عائلية”.