Estimated reading time: 2 minutes

في دراسات لقاح فيروس كورونا المحلية لجامعة أتاتورك في أرضروم, تم البدء في تحديد مستوى وفترة التحمل للجسم المضاد المتكون من المناعة ضد الحيوانات من 3 مستضدات مختلفة.

حيث عقدت مديرية الاتصالات المؤسسية بالجامعة, جامعة أتاتورك, اجتماع معلومات دراسات لقاح فيروس كورونا.

-Advertisement-

في الاجتماع, تم تقييم أنشطة تطوير اللقاح داخل هيئة تنسيق إنتاج اللقاح وإعداد المستضد بالجامعة.

مدير الجامعة البروفيسور. دكتور. عمر جوماكلي أوضح أن عملية مشروع التطعيم كانت إيجابية حسب الجدول الزمني.

“آمالنا تزداد يوما بعد يوم”

قال جوماكلي إنه لا توجد مشكلة في دراسة اللقاح المحلية حتى الآن وأن لقاحاً تابعاً لجامعة أتاتورك ليس بعيداً.

“عندما نرى العمل الذي قام به المنسق, فإن آمالنا في التطعيم تزداد يوماً بعد يوم اليوم.

سوف نتقدم إلى السلطات اللازمة لهذه المسألة “.

-Advertisement-

وقال جوماكلي إنهم وصلوا إلى يومنا هذا في دراسات التطعيم بجهود أعضاء هيئة التدريس في أقسام البيولوجيا الجزيئية والكيمياء, وكلية الطب, وعلم الأحياء الدقيقة الطبية, وعلم الأدوية, والأمراض المعدية, وقسم طب الأطفال, وكذلك الصيدلة والطب البيطري.

“ستبدأ دراسات المرحلة على الإنسان”

من ناحية أخرى صرح منسق إنتاج اللقاح وتحضير المستضد أ.د. دكتور. صلاح الدين جلبي: في الدراسات التي أجريت على لقاح فيروس كورونا, تم ترميز 3 بروتينات مختلفة وتم الحصول على ركيزة مهمة للقاح, وهي” المستضد المعاد تركيبه”.

وقال “ستبدأ دراسات مرحلية على البشر بعد نتيجة هذه التجارب”.

-Advertisement-