منطقة غرب البحر الأبيض المتوسط تصدر ​​الفواكه والخضروات إلى 135 دولة

0
738

Estimated reading time: 2 دقائق

تستمر الصادرات في الزيادة في أنطاليا, التي لها ثقلها في الزراعة الدفيئة, وفي منطقة غرب البحر الأبيض المتوسط, حيث تقع إسبرطة وبودروم.

حيث أن تصدير الخضار والفواكه الطازجة على وجه الخصوص يجعل المنتجين والمصدرين سعداء.

-اعلان-



وبحسب بيانات اتحاد مصدري غرب البحر الأبيض المتوسط, فقد زادت صادرات الفواكه والخضروات الطازجة من المنطقة في الفترة من يناير إلى فبراير بنسبة 26.58 في المائة مقارنة بالفترة نفسها من العام السابق وبلغ 128 مليون 727 ألف 381 دولار.

وكانت أكثر الدول المصدر لها هي ألمانيا وروسيا ورومانيا وبلغاريا وأوكرانيا.

الطماطم في المركز الأول

احتلت الطماطم المرتبة الأولى في صادرات المنطقة من الفواكه والخضروات الطازجة بقيمة 38 مليون و 285 ألف و 881 دولار.

حيث زادت صادرات الطماطم بنسبة 4 في المائة تقريباً مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي.

وتلاها الفليفلة بـ 32 مليونا 700 ألف دولار, ثم الرمان بـ 15 مليونا 442 ألفا و 651 دولار, والخيار 15 مليونا 78 ألف دولار.

على وجه الخصوص, تم توفير 10 ملايين و 659 ألف دولار من تصدير التفاح المنتج على نطاق واسع في إسبرطة.

-اعلان-



“2 من 3 طماطم يتم إنتاجها في أنطاليا خلال فصل الشتاء”

قال رئيس بورصة السلع في أنطاليا علي جاندير أن أنطاليا لديها إمكانات مهمة في الزراعة.

حيث تعتبر الزراعة مع إمكانات التصدير للمدينة بمثابة الجرس الذي يشير إلى أنه القطاع الرائد في المدينة.

مشيراً إلى أن أكثر من 50 في المائة من المنتجات مثل الطماطم والفاصوليا والفلفل والفطر والباذنجان والخيار في الزراعة الدفيئة يتم إنتاجها في أنطاليا, وأشار جاندير إلى أن 2 من 3 طماطم تزرع في أنطاليا خلال فصل الشتاء.

وأفاد بأن منتجات مثل الكندير والبرتقال والموز والأفوكادو والفراولة والبطيخ والفول والتفاح والليمون والزيتون والكمثرى والخروب والرمان لها إمكانات عالية.

مشيراً إلى أن أنطاليا لديها مجموعة متنوعة غنية من المنتجات إلى جانب الزراعة الدفيئة, حيث صرح جاندير أن 81٪ من إنتاج الأفوكادو يتم إنتاجه في أنطاليا.

-اعلان-



“رغم فيروس كورونا حققت الصادرات نجاحاً”

وقال عبد الله بولوت, صاحب شركة لتصدير الفواكه والخضروات الطازجة, إن أرقام الصادرات الزراعية ابتسمت, خاصة أثناء فترة الوباء.

معرباً عن إرسال منتجات إلى 135 دولة من المنطقة.

قال بولوت: “على الرغم من الحصة التي طبقتها روسيا على الطماطم, إلا أن القطاع حقق نجاحاً كبيراً.

نتوقع رفع الحصة في أقرب وقت ممكن. لا يمكن منع ذلك. من الوصول إلى الخضار والفواكه الطازجة حتى يأكل الناس طعاماً صحياً. بطريقة ما يجب أن تصل إلى الناس في العالم “.

-اعلان-