سواء كان المشي على أسوار المدينة القديمة، التجول في البازارات، زيارة المساجد العثمانية، مشاهدة غروب الشمس في خليج القرن الذهبي، أو حتى الإسترخاء في أحد الحمامات التركية التقليدية، فهناك دائماً ما يمكنك القيام به في إسطنبول القديمة.

-اعلان-



تعد منطقة السلطان أحمد في اسطنبول موطناً لأكثر المواقع التاريخية في تركيا، وواحدة من أفضل المناطق السياحية في اسطنبول، وهي من أكثر مناطق اسطنبول التي تكتظ بالسُيّاح من مُختلف أنحاء العالم.

تقع منطقة السلطان أحمد في شبه الجزيرة التاريخية التي تمتد عبر مضيق البوسفور إلى آسيا، وكانت سابقاً عاصمة الإمبراطوريتين البيزنطية والعثمانية.

سُميّت المنطقة بهذا الاسم نسبةً إلى السلطان أحمد الأول الذي تُوفيّ في عام 1617 م، ودُفن في ضريح بالقُرب من مسجد السلطان أحمد في اسطنبول.

سنتعرّف في مقالنا هذا على على العديد من الأشياء التي يُمكن القيام بها لجعل الرحلة إلى منطقة السلطان أحمد أكثر متعة، ابقوا معنا!

-اعلان-



المشي على أسوار المدينة القديمة من بحر مرمرة إلى خليج القرن الذهبي

حافظت أسوار ثيودوسيوس العظيمة على المدينة آمنة من أي هجمات لألف عام قبل أن تسقط في أيدي الأتراك العثمانيين في عام 1453، وكانت تمتد لمسافة 6.5 كيلومترات (أربعة أميال) عبر شبه الجزيرة التاريخية.

من بحر مرمرة إلى القرن الذهبي، نجت هذه الجدران الرومانية وبقيت كموقع جذب سياحي يزوره الآلاف من السياح.

تجول في الأحياء حول السور، وقم بتذوق الطعام والشاي التركي من المطاعم والمقاهي الموجودة هناك.

تشمل المعالم الرئيسية كنيسة Chora (متحف Kariye) المشهورة بفسيفساءها، ومسجد Mihrimah العثماني الجميل والقصر السابق للأباطرة البيزنطيين Blachere (قصر Tekfur Saray).

ملاحظة: من باب الحرص، تجنب المشي على طول السور عند الغسق، وفي نهاية مسيرتك استقل العبارة أسفل القرن الذهبي من Ayvansaray.


الحصول على حمام بخار منعش في إسطنبول

تعتبر النظافة جزءاً لا يتجزأ من الإسلام، وفي الأيام التي سبقت حصول المنازل على إمدادات مياه خاصة بها، لعب الحمام التركي التقليدي دوراً رئيسياً في حياة السكان في تركيا، حيث قام السلاطين بإنشاء أماكن ضخمة مقببة للنظافة بين منازل المدينة الخشبية.

زوار الحمامات التركية اليوم جائوا للحصول على تجربة الحمام التركي المميزة، والتسكع على الرخام الحار، وغسل أنفسهم بماء دافئ من الأطباق النحاسية الأنيقة والحصول على تدليك مثالي، Hürrem Sultan و Cağaloğlu و Çemberlitaş تعد من أفضل الحمامات التركية في المدينة القديمة بإسطنبول.

ملاحظة: الحمامات الثلاثة أعلاه بها أقسام منفصلة للرجال والنساء، للحصول على جلسة مختلطة بالحمامات التركية التقليدية جرب حمام السليمانية.


-اعلان-




تجول في شوارع بلاط وفينير الملونة!

كانت الشوارع الضيقة المرصوفة بالحصى في هاتين المنطقتين، والتي تنحدر من التل إلى الواجهة البحرية للقرن الذهبي، ذات يوم حكراً على المجتمعات اليهودية والأرمنية واليونانية في اسطنبول.

من ثم تم شراء بعض المنازل القديمة ذات الطراز الأوروبي في أواخر القرن التاسع عشر وتجديدها.

تزامن ذلك مع ظهور عدد كبير من المقاهي ذات الطراز القديم حول كاتدرائية القديس جورج اليونانية الأرثوذكسية، مما جعلها منطقة جذب سياحية.

بلاط وفينير منطقتان رائعتان للتجول وأخذ الكثير من الصور الفوتوغرافية، ولا تفوت فرصة زيارة كنيسة سانت ستيفنز البلغارية (church of St Stephens) والتي تم ترميمها مؤخراً.

ملاحظة: تنطلق العبّارات من الرصيف في كاراكوي، كما يمكنك الوصول إليها من حي السلطان أحمد، وتتوقف عند كل من فينير وبلاط.


الغوص في أسواق إسطنبول القديمة

قد يكون البازار الكبير الذي يضم أكثر من 4000 متجراً وبازار التوابل من أكثر الأسواق ساحة في منطقة إسطنبول القديمة، والذي يجتذب الكثير من الزوار كل عام.

انغمس في متاهة البازار الكبير بحثاً عن أي شيء بدءاً من الملابس والسجاد التركي المصنوع يدوياً إلى السترات الجلدية والمجوهرات الذهبية التقليدية، بالإضافة إلى الفواكه المجففة والمكسرات والحلويات التركية في كل مكان في السوق.

ملاحظة: اخرج من بازار التوابل عبر بوابته الغربية وتجوّل في شارع Hasırcılar Sokak الصاخب (“شارع صانعي القش”)، بينما تشم الرائحة اللذيذة التي تنبعث من Kurukahveci Mehmet Efendi، أحد محمصات القهوة الرائدة في إسطنبول.


-اعلان-




استمتع بتناول القهوة التركية على السطح مع إطلالة بانورامية على إسطنبول

جرب الشرفات المتعددة لمقهى Ağa Kapısı عند غروب الشمس للاستمتاع بالمناظر الخلابة عبر القباب والمآذن في المدينة القديمة من جسر جالاتا وحتى مضيق البوسفور.

يقدم المكان القهوة والشاي التركي كما يقدم بعض أنواع العصائر.


استكشف حي جالاتا عند غروب الشمس

توجه إلى منطقة السوق المزدحمة الممتدة على جسر جالاتا عند غروب الشمس لترى كيف حصل القرن الذهبي على اسمه، سترى إنعكاساً ساحراً للشمس عند الغروب، وتناول مشروباً بارداً في أحد المقاهي العديدة التي بنيت في الجسر نفسه.

ملاحظة: احرص على المشي على طول جسر جالاتا لالتقاط صور جميلة، كما أن الجسر محاط بالصيادين المحليين حيث يمكنك الحصول على محادثة لطيفة معهم.


-اعلان-




اكتشف آيا صوفيا الشهير والمسجد الأزرق

أكثر من ألف عام من التاريخ يفصل بين هذين المبنيين الضخمين والمبدعين، حيث يرتفعان بفخر على بعد 500 متر (1640 قدماً) في قلب منطقة السلطان أحمد.

ابدأ من آيا صوفيا، التي بنيت عام 527 بأمر من جستنيان الأول (إمبراطور بيزنطي)، من ثم ومع سقوط الإمبراطورية البيزنطية ودخول العثمانيين تم تحويلها إلى مسجد.

تعد آيا صوفيا اليوم متحفاً ومسجداً، وهي أحد المباني العظيمة في العالم، بقبتها المركزية المذهلة وعمارتها الداخلية المغطاة بالفسيفساء الذهبية.

تنقلك نزهة قصيرة عبر ساحة خضراء مزينة بنافورة جميلة إلى المسجد الأزرق المقبب (مسجد السلطان أحمد)، الذي تم بناؤه عمداً مقابل آيا صوفيا لمحاكاة عجائب الهيكل السابق.

اشتق اسمه (المسجد الأزرق) من بلاط إزنيق الأزرق إلى حد كبير، حيث أن أكثر من 20,000 قطعة تزين الجزء الداخلي منه.

ملاحظة: تأكد من زيارة الساحة الواقعة بين المبنيين ليلاً لرؤية جمالهما المعماري المعزز بالإضاءة الخافتة.


قم بشراء الخضار للأسبوع في سوق Çarşamba (الأربعاء)

أعطى أقدم وأكبر أسواق الشوارع وأكثرها حيوية في المدينة اسمه إلى منطقة بأكملها: Çarşamba (الأربعاء باللغة التركية)، وهو سوق كبير يمتد للعديد من الأميال على طول الشوارع.

حيث يوجد هناك كشك بعد كشك مليء بالفواكه والخضروات والأواني المنزلية والملابس.

ملاحظة: تشتهر منطقة Çarşamba بموقفها المحافظ، لذا توقع أن ترى الكثير من المتسوقين يرتدون ملابس تقليدية ومحتشمة.


-اعلان-




قم بزيارة قصر توبكابي، مركز الإمبراطورية العثمانية

إن قصر توبكابي هو عبارة عن سلسلة كاملة من المباني الواقعة بين الحدائق الخلابة، وزيارة لمدة نصف يوم بالكاد تكفي لإنصافه. 

من هنا، حكم العديد من السلاطين العثمانيون إمبراطورية تمتد من البلقان إلى شبه الجزيرة العربية ومن شمال إفريقيا إلى شبه جزيرة القرم.

ستجد في قصر توبكابي العديد من الغرف الجميلة والحدائق الساحرة ومستودعات أسلحة ومطابخ واسعة لاكتشافها، كما أن ومنظر مضيق البوسفور أعلى القصر سوف يأسرك بجماله.
ملاحظة: للحصول على دخول سريع للقصر والعديد من المتاحف الاخرى دون الحاجة للانتظار ساعات في طابور طويل وفي نفس الوقت سعر أقل، قم بالحصول على بطاقة متحف اسطنبول لمدة خمسة أيام، يمكن شراؤها عبر الإنترنت أو من الفنادق أو في المتاحف نفسها.