Estimated reading time: 7 minutes

قد لا تبدو 48 ساعة طويلة عند المغامرة في واحدة من أكثر مدن العالم حيوية وتاريخية، ولكنك ستندهش من مدى الأشياء التي من الممكن القيام بها بهذه الفترة الزمنية.

تقع إسطنبول، أكبر وأقدم مدينة في تركيا، بين قارتين آسيا وأوروبا، محاطة بمضيق البوسفور المتلألئ وموطن لتاريخ غني من الإمبراطوريات، من البيزنطية إلى الرومانية إلى العثمانية، حيث أن اسطنبول مدينة لا ينبغي تفويتها.

مع مجموعة واسعة من المعالم التاريخية، والمتاجر الكبرى، والجمال الخلاب الذي يمكنك استكشافه، قد تتساءل هل تكفي 48 ساعة في اسطنبول؟

مع تراث ثقافي ومعماري مذهل، وأشياء لا نهاية لها في اسطنبول، سيكون خط سير رحلتك في اسطنبول لمدة يومين مليئاً بأفضل أنواع الترفيه.

من زيارة المساجد المزخرفة والمتاحف إلى تذوق أفضل المأكولات التركية التقليدية للاستمتاع بأجواء المقاهي المريحة أو المعارض الفنية.

لذا, تابع معنا لمعرفة أفضل طريقة لاستكشاف اسطنبول خلال 48 ساعة.

اليوم الأول: اكتشف شوارع المدينة والقي نظرة خاطفة على الكنائس الأرثوذكسية

في الصباح – تعرف على رموز اسطنبول

اقضِ صباحك الأول في قلب اسطنبول (نقترح عليك منطقة الفاتح)، ستجد مسجداً في كل ركن من أركان اسطنبول.

إذهب إلى آيا صوفيا عندما تفتح في الساعة 9 صباحاً، قبل أن يطول طابور الإنتظار، باعتبارها أحد الرموز الرئيسية لإسطنبول، فهي نقطة التقاء فريدة بين الإمبراطوريات والشرق والغرب والإسلام والمسيحية.

تم بناء آيا صوفيا ككاتدرائية أرثوذكسية عام 537 م، حيث تم بنائها من قبل الإمبراطورية البيزنطية، وتم تحويلها إلى مسجد تحت الحكم العثماني بعد عام 1453 عندما غزا السلطان محمد الفاتح المدينة وحولها إلى مسجد.

حيث كانت آيا صوفيا أكبر كنيسة في العالم لمدة 900 عام تقريباً حتى تم الانتهاء من كاتدرائية إشبيلية الإسبانية في عام 1520.

اليوم، أصبحت آيا صوفيا مسجداً من جديد بعد أن كانت متحفاً لعدة سنوات، وتتميز بكتابات إسلامية وتماثيل مسيحية، لتذكر كيف يمكن أن تتعايش الاختلافات الدينية مع بعضها البعض. 

تقع معظم المعالم التاريخية في منطقة السلطان أحمد على مسافة قريبة من آيا صوفيا.

يمكنك المشي بضع دقائق إلى مسجد السلطان أحمد، المعروف أيضاً باسم المسجد الأزرق، حيث يحظى المسجد بشعبية بين السائحين بمآذنه الستة الرائعة.

ويعود تاريخ هذا المسجد إلى أوائل القرن السابع عشر، وهو مغطى بأكثر من 20,000 قطعة من البلاط الخزفي أزرق اللون.

بعد الظهر – التسوق في حي بالات

من منطقة الفاتح، يمكنك عبور جسر Galata، والتوجه إما بالمشي أو ركوب سيارة أجرة إلى حي Balat، الذي يضم المباني الملونة والمحلات التجارية القديمة.

يمكنك إلقاء نظرة خاطفة داخل معرض الفنون The Pill وشرب فنجاناً من القهوة في Cumbalı Kahve، وهو مقهى مشهور بين مدوني Instagram بسبب ديكوره الفيروزي.

بعد ذلك قم بزيارة كاتدرائية القديس جورج، وهي جزء حيوي من التاريخ الأرثوذكسي في اسطنبول.

اقض فترة ما بعد الظهيرة في التجول في شوارع منطقة جالاتا، الذي يعد مركزاً اجتماعياً وثقافياً ويحتوي بعض أفضل الأنشطة في اسطنبول، تمتلك منطقة جالاتا مجموعة من المعالم الأثرية والمعابد اليهودية القديمة والكنائس والمساجد.

للحصول على لمحة أصيلة عن الماضي الثقافي والروحي لتركيا، تعد Galata واحدة من أفضل الأماكن التي يمكنك زيارتها في اسطنبول ولا ينبغي تفويتها إذا كان لديك 48 ساعة في اسطنبول.

في المساء – إذهب إلى وسط المدينة واكتشف الحياة الليلية

في وقت متأخر من بعد الظهر، استقل سيارة أجرة أو الحافلة رقم 55T إلى ميدان تقسيم، المركز غير الرسمي لإسطنبول، وقم بالسير في شارع الاستقلال الشهير İstiklal Caddesi.

يزوره ما يصل إلى 3 ملايين شخص في يوم واحد، تصطف على جانبي هذا الشارع محلات الملابس والمكتبات والمعارض الفنية ودور السينما ومحلات الحلويات والمطاعم.

توجه إلى مطعم المدينة (مطعم الشيف بوراك الشهير) لتناول العشاء، وهو مطعم يضفي لمسة عصرية على الأطباق التركية التقليدية.

نادراً ما تنتهي ليالي إسطنبول مبكراً. وإذا كنت تشعر بالعطش، فتوجه إلى Limonlu Bahçe، وهو بار يشتهر بكوكتيلات الليمون المصنوعة منزلياً.

اليوم الثاني: مشاهدة معالم اسطنبول الرئيسية والإبحار إلى آسيا

في الصباح – زيارة الأسواق التركية القديمة

لن تكتمل رحلتك إلى اسطنبول لمدة 48 ساعة بدون الذهاب برحلة إلى البازارات والأسواق التجارية الشهيرة في إسطنبول.

اقض صباحك في بازار اسطنبول الكبير المثير للإعجاب (Grand Bazaar) الذي يضم 5000 متجراً، تم بناء البازار عام 1461 كمركز حيوي للتجارة الدولية والمحلية، وهو عبارة عن متاهة من الأزقة الجميلة، حيث يمنحك البازار الكبير تجربة التسوق التركية المثالية.

انطلق في طريقك عبر أحد أكبر الأسواق المغطاة وتعرف على أفضل الأماكن للمنسوجات الرائعة واليدوية والتوابل الملونة والمجوهرات البراقة والفوانيس الجميلة والهدايا التذكارية.

توجه إلى بازار التوابل أو ما بعرف بالسوق المصري، الذي يقع على مسافة قصيرة من البازار الكبير، يعد Eminönü Egyptian Spice Bazaar الذي يعود تاريخه إلى القرن السابع عشر جنة لتذوق الطعام التركي الأصيل.

ومنذ عام 1664، كان يُعتقد أن بازار التوابل هو أفضل مكان لاختيار الفواكه المجففة والمكسرات والتوابل والزيتون والزيوت والعطور.

استمتع برائحة القهوة والزيوت والتوابل، واستمتع بألوان الجواهر المتلألئة في الشمس و بتجربة تذوق الخبز التركي اللذيذ مثل السميت.

بعد الظهر – تناول الطعام في حي مودا ثم اذهب لمشاهدة المعارض الفنية

استمتع بوجبة لذيذة وحلويات تركية كلاسيكية في حي مودا الجذاب، ارتشف الشاي التركي أو القهوة في مقهى مريح متبوعاً بالآيس كريم التركي الشهير في Dondurmacı Ali Usta، الذي يقدم العديد من أنواع الآيس كريم التركية التقليدية منذ عام 1969، مثل سانتا ماريا والبندق والجوز والبطيخ.

قم بزيارة Hush Gallery، وهو مساحة تستضيف معارض مخصصة للفنانين الشباب المحليين والدوليين. الفن موجود في كل مكان في حي كاديكوي الهادئ، ويشتهر هذا الحي بالمعارض وفنون الشوارع.

مع متاهة من المعالم الفنية والثقافية في اسطنبول لاستكشافها، لن تمل من المشي في شوارع كاديكوي، من أفضل الأشياء التي يمكنك القيام بها في اسطنبول في 48 ساعة.

في المساء – استمتع بغروب الشمس الخلاب من مضيق البوسفور

من منطقة السلطان أحمد، استقل خط الترام T1 إلى محطة Eminönü واستقل العبارة إلى Kadıköy على الشاطئ الآسيوي في إسطنبول.

توفر رحلة العبارة التي تستغرق نصف ساعة بين القارات إطلالات لا مثيل لها على مضيق البوسفور وأفق المدينة.

إذا استطعت تحديد الوقت، فحاول التقاط غروب الشمس.

بمجرد وصولك إلى Kadıköy، تجول في الشوارع الجانبية النابضة بالحياة وتوجه إلى Çiya Sofrası لتناول العشاء.

يقدم المطعم أطباقاً من كل منطقة في تركيا، وقد ظهر في الموسم الخامس من برنامج Chef’s Table على Netflix.

ومع ذلك، فهو متواضع للغاية وبأسعار معقولة.

إذهب إلى المنضدة واسأل عن الأطباق المعروضة قبل اختيار مجموعة مختارة مقترنة بالسلطة الطازجة ومشروب العيران.

يوجد عدد من الحانات في كاديكوي، أشهرها كارغا، وهي مكان الموسيقى النابض بالحياة، ثم عد إلى الجانب الأوروبي للحصول على بعض الموسيقى الحية في حي بشيكتاش.

يمكنك الاستمرار في الرقص ليلاً بعيداً في حانة صغيرة رائعة، لوكا مكان رائع وفاخر محبوب من قبل السكان المحليين في بيبيك، حيث يقع حي Bebek بجوار مضيق البوسفور الجميل مباشرةً، وهي منطقة محبوبة جداً من قبل السياح.

كما يمكنك أن تقضي ليلتك الأخيرة في اسطنبول على شواطئ المدينة في مضيق البوسفور، والاستمتاع بنقطة التقاء التاريخ والحضارة.

بعد يومين من المتعة في هذه المدينة الساحرة.

يمكنك الآن العودة إلى الفندق والحصول على قسط من الراحة والاستعداد لرحلتك إلى الوطن.

لكن ضع في اعتبارك أن 48 ساعة جيدة، لكنها ليست كافية لاكتشاف كل العجائب في اسطنبول (نؤكد لك بأن بعد نهاية هذه الرحلة, ستكون تخطط لرحلة أطول إلى هذه المدينة)…