كندا.. انتخابات فيدرالية مبكرة في تاريخ 20 سبتمبر

0
779

أعلن رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو يوم الأحد عن إجراء انتخابات فيدرالية مبكرة في 20 سبتمبر/ أيلول المقبل.

وجاء إعلان ترودو عقب اجتماعه مع الحاكم العام للبلاد ماري سيمون، حيث وافقت على طلبه بحل البرلمان، وهي الخطوة الأولى للانتخابات.

-اعلان-



وأعربت أحزاب المعارضة عن رفضها لدعوة إجراء انتخابات مبكرة، حيث كان الموعد المحدد هو أكتوبر/ تشرين الأول 2023، قائلةً إن “الحكومة يجب أن تركز على مكافحة وباء كورونا”.

ورداً على الانتقادات، قال ترودو للصحفيين إن “الكنديين يستحقون فرصة لتقرير من يجب أن يقود البلاد للخروج من الوباء” حسب ما نقلت ​​محطة “سي بي سي” الكندية.

ويشغل الليبراليون 155 مقعداً في مجلس العموم، بينما يمتلك المحافظون 119 مقعداً، وكتلة “كيبيك” 32، و الديمقراطيون الجدد 24، وحزب الخضر 2، فيما يشغل المستقلون 5 مقاعد.

وللحصول على أغلبية، يجب أن يفوز الحزب بـ170 مقعداً.

وتشير خطوة ترودو إلى ثقته في أن الناخبين سيعيدونه إلى السلطة لتولي فترة ثالثة على التوالي وفقاً لصحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية.

وفي ظل نظام الحكم الكندي القائم على النموذج البريطاني بمجرد الإعلان عن الانتخابات، يجب الإشارة إلى ترودو على أنه زعيم الحزب الليبرالي، وليس رئيس الوزراء.

-اعلان-



ويقود ترودو الحزب الليبرالي وإيرين أوتول يترأس الحزب الكندي التقدمي المحافظ، فيما يقود جاغميت سينغ الحزب الديمقراطي الجديد، وآنامي بول زعيمة حزب الخضر.

وتحدث ترودو خلال إعلانه عن الوضع المتدهور في أفغانستان، موضحاً أن الموظفين في السفارة الكندية “في طريق العودة إلى كندا”.

كما تعهد بإحضار نحو 20 ألف أفغاني “إلى بر الأمان في كندا”.

وتأتي الدعوة إلى الانتخابات وسط ارتفاع أعداد الإصابات اليومية الجديدة بكورونا في معظم أنحاء البلاد.

حيث حذر مسؤولو الصحة من موجة وبائية رابعة وشيكة جراء انتشار فيروس كورونا “دلتا” سريع العدوى.

وحتى الجمعة، تلقى 71 بالمئة من الكنديين لقاح كورونا بشكل كامل، فيما تلقى 82 بالمئة جرعتهم الأولى وفقاً لبيانات حكومية.