“فتح” تدعو إلى “حل سياسي” ينهي احتلال الأراضي الفلسطينية

0
386

دعت اللجنة المركزية لحركة “فتح” يوم الخميس إلى استثمار الجهد العربي والدولي المبذول حالياً لوقف التصعيد الإسرائيلي في قطاع غزة في إيجاد “حل سياسي” ينهي احتلال الأراضي الفلسطينية.

وقد جاء ذلك في بيان في ختام اجتماع عقدته اللجنة (أعلى هيئة بالحركة) بمدينة رام الله (وسط الضفة الغربية) “لمناقشة آخر المستجدات على الساحة الفلسطينية”.

-اعلان-



وقال البيان إن “حل القضية الفلسطينية هو مفتاح الاستقرار والأمن للمنطقة والعالم”، وطالب المجتمع الدولي “بالضغط على حكومة الاحتلال لوقف اعتداءاتها”.

وأضاف أن “القدس بمقدساتها الإسلامية والمسيحية هي مركز الأمن والاستقرار ومفتاح السلام العادل والشامل القائم على قرارات الشرعية الدولية لإقامة دولتنا الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية”.

واعتبرت اللجنة المركزية أن “استمرار إسرائيل بانتهاج سياستها الحالية سيعيد المنطقة إلى دوامة التصعيد والتوتر”.

وأكدت على موقف الرئيس محمود عباس، بأهمية “أن يشمل وقف التصعيد (في غزة) العدوان الإسرائيلي المتواصل ضد القدس.

وخاصةً في المسجد الأقصى وكنيسة القيامة، ووقف طرد أبناء شعبنا المقدسي من منازلهم، بالإضافة إلى وقف جرائم المستوطنين المتطرفين ضد شعبنا في الضفة الغربية”.

وفي 13 أبريل/ نيسان الماضي، تفجرت الأوضاع في الأراضي الفلسطينية جراء اعتداءات “وحشية” إسرائيلية في مدينة القدس المحتلة.

خاصةً المسجد الأقصى وحي “الشيخ جراح” في محاولة لإخلاء 12 منزلاً فلسطينياً وتسليمها لمستوطنين، ثم انتقل التوتر إلى الضفة الغربية، وتحول إلى مواجهة عسكرية في قطاع غزة.

وفجر 21 مايو/ أيار الجاري، بدأ سريان وقف إطلاق نار بين فصائل المقاومة الفلسطينية في غزة وإسرائيل، بعد قتال استمر 11 يوما، وأسفر العدوان الإسرائيلي على الأراضي الفلسطينية إجمالا، عن 287 شهيدا بينهم 69 طفلا و40 سيدة و17 مسنا، بجانب أكثر من 8900 مصاب.