تسبب زلزال إزمير الذي بلغت قوته 6.6 درجة قبالة ساحل مقاطعة سفيريهيسار في إزمير, في إلحاق أضرار كبيرة على القلعة التاريخية في فوتشا, التي يعود تاريخها إلى العصر العثماني.

حيث تم تدمير الهياكل المقوسة للقلعة الخارجية على الجانب المواجه لمنطقة كارابورون.

وقد تم الكشف عن أن القلعة التاريخية الخارجية في منطقة فوتشا تضررت أيضاً من الزلزال الذي وقع في إزمير في 30 أكتوبر وتسبب في دمار.

وقد لاحظ الصيادون وطواقم الزوارق السياحية الأضرار التي لحقت بالقلعة, المعروفة باسم قلعة سينيفيز وقلعة ديش وسيديت كالي (يني كالي) في كاليبورنو الواقعة في المنطقة العسكرية جنوب غرب فوتشا.

كان من المحزن أنه في عام 1698, تم تدمير أنقاض القلعة, التي كانت عبارة عن هيكل عثماني تم بناؤه لأغراض عسكرية, بأقواس رائعة وبقيت لقرون.

من بين الأماكن التاريخية التي يجب مشاهدتها في فوكا, تم ترميم القلعة, التي تحتوي أيضاً على بقايا حمام, وقد أزعجت الأضرار التي سببها الزلزال أهالي مدينة فوتشا ومحترفي السياحة.