رسالة “فتح” للشعب التركي من الرئيس أردوغان

0
783

قال الرئيس رجب طيب أردوغان: “نظهر أننا قمنا بحماية تراث الأجداد من خلال افتتاح آيا صوفيا للعبادة العام الماضي، ووضع مسجد الكمليكا الكبير في الخدمة في العام السابق وإقامة أول جمعة في مسجد تقسيم أمس”.

وقد أرسل الرئيس أردوغان رسالة فيديو إلى برنامج كأس الفتح الدولي التاسع لمؤسسة الرماة.

وقال أردوغان: “أمتي العزيزة، أبناء اسطنبول الأعزاء، رياضييننا الكرام، ضيوفنا الأعزاء الذين اجتمعوا في أوك ميداني بمناسبة كأس الفتح الدولي التاسع.

-اعلان-



أحييكم جميعاً بمشاعري القلبية وولائي”، واتمنى أن تكون الذكرى 568 لفتح اسطنبول مفيدة.

وقال أردوغان معرباً عن امتنانه لكل فرد من أفراد الجيش المبارك وخاصةً الفاتح سلطان محمد هان الذي فتح إسطنبول وجعلها المدينة الخالدة للأمة.

“أبارك لكل شهدائنا وقدامى المحاربين والأبطال الذين ضحوا بأرواحهم دون أن يرمش أحد من أجل أن تكون هذه الأرض وطننا لألف عام.

أتمنى التوفيق لـ 200 رياضي لدينا الذين قدموا من أكثر من 30 دولة وخاصةً في تركيا، وشاركوا في مسابقات كأس الرماية.

وأود أن أعبر عن شكري الخاص لرماة السهام لدينا الذين أتوا بروح الفتح للحاضر بالسهام التي أطلقوها قائلين “يا هاك”.

“نحمي الثقة من خلال تطوير وتجميل اسطنبول لدينا”

قال أردوغان معبراً عن أن المنافسة ليست مجرد مسابقة رياضية، بل هي مهرجان ثقافي ينتقل فيه معنى نقطة التحول العظيمة التي فتحت وأغلقت العصور من جيل إلى جيل.

“رغم أننا لا نستطيع أن ندرك ذلك بالحماس الذي نرغب فيه بسبب الظروف الوبائية، إلا أنني أعتقد أن إثارة الفتح المتجسدة في كأس الفتح أحاطت بقلوب كل شبابنا، ونظهر أننا نحمي تراث الأجداد بأداء أول جمعة.

بشوارعها وجسورها، مرمراي ونفق أوراسيا، والمترو والمتنزهات، والأهم من ذلك كله أننا نحمي ثقتنا من خلال تطوير وتجميل اسطنبول من خلال خدماتنا العديدة التي نقدمها مباشرة لشعبنا.

في هذا السياق، نحن معجبون بالأنشطة التي يتم تنفيذها داخل مؤسسة Okçular، وهي مؤسسة الفاتح الأولى في اسطنبول.

والتي تهدف إلى الحفاظ على ذاكرة الأجداد وتقاليدنا القديمة على قيد الحياة وجمع شبابنا مع الرياضة”.

-اعلان-



“نبني تركيا عظيمة وقوية خطوة بخطوة مع شبابنا”

قال الرئيس أردوغان مشيراً إلى أن الشباب داخل المؤسسة فخورون بعملهم الناجح بدءاً من ملاذجيرت إلى اسطنبول، ومن هناك إلى الأحداث في الخارج.

“نحن مع شبابنا، نعرب عن شجاعة ألب أرسلان في ملاذجيرت، حلم عثمان، غازي في سوجوت، الفاتح في اسطنبول.

“نحن نبني تركيا العظيمة والقوية خطوة بخطوة من خلال عيش ثورة الجمهورية التركية، وقوة غازي مصطفى كمال في أنقرة، والإرادة لحماية استقلالها في 15 يوليو.

وهؤلاء الشباب هم الذين سيرفعون حضارتنا التي نصبناها على هذه الأراضي جعلناها وطننا بسقيهم بدمائنا وعرقنا وإيصالها إلى القمة.

اليوم ، نكرر الملحمة التي كتبناها مع رماة السهام بالأمس بمركباتنا الجوية غير المأهولة وبرامجنا وإنتاجنا وصادراتنا”.

وقال الرئيس أردوغان إنهم نفذوا كل ذلك مع مراعاة الأهمية التي يوليها الأجداد للرماية والرماية التي ينسبونها إليها، واختتم الرئيس أردوغان حديثه على النحو التالي:

“عدم القدرة على دخول أوكميداني دون وضوء، وكون المسابقات يجب أن تبدأ بالبسملة والقدرة على استخدام الأسهم في الامتحانات.

وكذلك مراعاة الأخلاق والشخصية توضح لنا الطريقة التي يجب أن نتبعها اليوم.

-اعلان-



الشجرة التي فقدت جذورها لا يمكن أن تحيا، ومجتمع فقد روابطه بجذور إيمانه وثقافته لا يمكنه البقاء لفترة طويلة.

نتوقع من شبابنا أن يمارسوا الرياضات والفنون التقليدية مثل الرماية وركوب الخيل والسيف والخط والإضاءة وجميع أنواع الأنشطة الاجتماعية والثقافية اليوم بهذا الفهم.

وننظر إلى مستقبلنا بثقة أكبر حيث نرى شبابنا يفكرون عقلياً، ويشعرون بقلبهم ويبنون بذوق.

بهذه المشاعر، أتمنى أن تنجح بطولة كأس الفتح الدولي التاسعة، أود أن أعرب عن امتناني لكل من شبابنا الذين اهتموا بفروعنا الرياضية التقليدية في وجودكم.

أهنئ من صميم قلبي جميع الرياضيين القادمين من مختلف دول العالم والمشاركين في كأس Conquest، مرة أخرى، أحييكم جميعاً باحترام حنون”.