رد فعل من 9 دول أعضاء في الاتحاد الأوروبي على إصلاح سوق الطاقة

0
540

أعلنت 9 دول أعضاء في الاتحاد الأوروبي أنها تعارض مراجعة سوق الكهرباء في الاتحاد مقابل ارتفاع أسعار الطاقة.

إذ نشرت ألمانيا وهولندا والنمسا ولوكسمبورغ والدنمارك وفنلندا وإستونيا وإيرلندا ولاتفيا رسالة مشتركة.

-اعلان-



وكانت قبل اجتماع وزراء الطاقة في الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي لمناقشة ارتفاع أسعار الطاقة في لوكسمبورغ غداً.

وأشاروا في الخطاب إلى أن ارتفاع أسعار الطاقة عالمي، ويؤثر أيضاً على دول الاتحاد الأوروبي.

وفي الرسالة التي ذكرت أن الزيادة أثرت بشكل خاص على أصحاب الدخل المحدود والشركات الصغيرة والمتوسطة.

تم التأكيد على أن حزمة مفوضية الاتحاد الأوروبي التي تتضمن التدابير التي يمكن للدول الأعضاء تنفيذها بما يتماشى مع قانون الاتحاد ضد الطاقة المتزايدة، والأسعار كانت موضع ترحيب.

-اعلان-



وتم التأكيد في الرسالة على أن الزيادة الحالية في أسعار الطاقة تعتمد على الانتعاش الاقتصادي العالمي وعوامل العرض والطلب في الوقود الأحفوري.

وذُكِر أن “تصميم سوق الطاقة في الاتحاد الأوروبي أو سياسات المناخ” ليست مسؤولة عن الزيادة.

وفي الرسالة التي نصت على أنه من المُتوقَّع أن تعود أسعار الطاقة إلى مستوياتها المتوسطة في الربيع.

تم التأكيد على أن أسواق الغاز والكهرباء في الاتحاد الأوروبي قد تم بناؤها تدريجياً وعلى مدى سنوات عديدة، وينبغي النظر في التدخل في تصميم أسواق الطاقة.

وتمت الإشارة في الرسالة إلى أن الزيادة في أسعار الطاقة قد نتجت عن أسواق الوقود الأحفوري.

-اعلان-



وأنه لا يمكن دعم إصلاح سوق الغاز الطبيعي والكهرباء في الاتحاد الأوروبي ضد هذا الوضع.

وتجادل دول مثل فرنسا وإسبانيا واليونان وتشيكيا ورومانيا بأنه يجب إصلاح أسواق الغاز الطبيعي والكهرباء في الاتحاد الأوروبي، ويجب فصل أسعار الموارد في توليد الكهرباء.

كما تحدد محطات توليد الطاقة بالغاز الطبيعي أسعار الكهرباء بالجملة في الاتحاد الأوروبي

وفي النظام الحالي، يتم تحديد سعر الجملة للكهرباء في الاتحاد الأوروبي من خلال المولد النهائي اللازم لتلبية إجمالي الطلب على الكهرباء، وعادةً بواسطة محطات توليد الطاقة بالغاز الطبيعي.

-اعلان-



وفي أشهر الشتاء، من المتوقع أن يزداد الطلب على الغاز الطبيعي في الدول الأوروبية أكثر، ومن المتوقع أن ترتفع أسعار الكهرباء أكثر.

ففي أوروبا، يشتكي المستهلكون من ارتفاع أسعار الغاز الطبيعي والكهرباء.