خطط لإنتاج فيلم عن مجزرة نيوزيلندا، وتثير بعض انتقادات

0
470

أثارت الخطط الأولية لإنتاج فيلم عن مذبحة مسجدي “كرايست تشيرش” في نيوزيلندا انتقادات لتهميشه ضحاياها من المسلمين وتركيزه فقط على تعامل الحكومة معها.

وقالت وكالة “أسوشيتد برس” الأمريكية يوم الجمعة إن “الخطط المبدئية للفيلم أسفرت عن مخاوف تجاهها لسردها فقط رد فعل رئيسة وزراء نيوزيلندا جاسيندا آردرن تجاه المذبحة”.

ونقلت الوكالة عن موقع “ديدلاين” المعني بأخبار هيوليود قوله إن “من المقرر أن تلعب الممثلة الأسترالية روز بيرن دور آردرن في فيلم “هم نحن” الذي تسوقه شركة ” فيلم نيشن إنترتينمنت” الأمريكية”.

-اعلان-



وأضاف الموقع أن “الفيلم يركز على رد فعل آردرن تجاه مذبحة المسجدين التي وقعت في منتصف مارس/آذار 2019، وأسفرت عن مقتل 51 من المصلين”.

وأشار أن “المخطط الرئيسي للفيلم يسرد كيفية احتشاد الناس وراء رسائل آردرن الداعية إلى التعاطف والوحدة، ودعوتها الناجحة لحظر الأسلحة نصف الآلية”.

ويستنبط الفيلم عنوانه من كلمات خطاب آردرن الذي ألقته بعد فترة وجيزة من المذبحة، ولاقى ردود فعل إيجابية من مختلف أنحاء العالم وفقا.ً للوكالة.

ونقلت الوكالة عن عبد الغني علي المتحدث باسم الرابطة الإسلامية في منطقة كانتربري (أكبر مدنها كرايس تشيرش) إن المجتمع أدرك أن قصة المذبحة يجب نشرها، “لكننا نريد التأكد من أنها تمت بطريقة مناسبة وحقيقية وحساسة”.

فيما قالت تينا نجاتا الكاتبة والمدافعة عن حقوق الإنسان في تغريدة على موقع “تويتر” إن ذبح المسلمين يجب ألا يكون خلفية لفيلم عن “قوة المرأة البيضاء” بحسب المصدر ذاته.

من جانبه، أكد مكتب رئيسة الوزراء في بيان مقتضب أن آردرن وحكومتها لا علاقة لهما بالفيلم بحسب “أسوشيتد برس”.

-اعلان-



وبدوره، قال أندرو نيكول مؤلف الفيلم لموقع “ديدلاين” إن “الفيلم لا يتعلق بالمذبحة بقدر ما يتعلق برد الفعل تجاهها”.

وأضاف: “يتناول الفيلم إنسانيتنا المشتركة، ولهذا أعتقد أنه سيخاطب الناس في جميع أنحاء العالم.

إنه مثال على كيف يجب أن يكون ردنا عندما يكون هناك هجوم على إخواننا من البشر”.

وفي 27 أغسطس/ آب الماضي، عاقبت محكمة نيوزيلندية الإرهابي برنتون تارانت منفذ مجزرة مسجدي كرايست تشيرش بالسجن المؤبد مدى الحياة بدون عفو مشروط.

وتارانت الذي رفض توكيل محامين له يوليو/تموز الماضي قد أقرّ بارتكاب 51 عملية قتل و40 محاولة قتل.

إلى جانب تهمة الإرهاب خلال الاعتداء على المسجدين منتصف مارس 2019 في مجزرة هزت العالم.