دعت المفوضية العليا المستقلة لحقوق الإنسان في العراق يوم الخميس سلطات بلادها إلى الكشف عن مصير آلاف المختطفات على يد تنظيم “داعش” الإرهابي.

وأفاد بيان للمفوضية بأن “مصير آلاف المختطفات من الإيزيديات والتركمانيات والشبكيات اللواتي سقطن على يد تنظيم داعش بين عامي 2014-2017 لا يزال مجهولاً”، دون توفر إحصائية دقيقة لأعدادهن.

ودعا البيان “الحكومة إلى تكثف جهودها الدبلوماسية والأمنية لإطلاق حملات البحث عن المختطفات ومعرفة مصيرهن”.

-اعلان-



كما طالبت المفوضية السلطات بـ”إطلاق برامج لتأهيل الناجيات من سيطرة داعش، والسعي لإصدار قرار أممي للتعويضات بما يحقق انصاف الضحايا” بحسب البيان ذاته.

وسيطر تنظيم “داعش” صيف عام 2014 حتى نهاية عام 2017 على ثلث مساحة العراق.

وتمكن خلال فترة سيطرته على مناطق شمال البلاد من اختطاف آلاف المدنيين، خاصة الأقليات الدينية واقتيادهم إلى جهات مجهولة.

وأعلن العراق نهاية عام 2017 تحقيق النصر على “داعش” باستعادة كامل أراضيه.

لكن التنظيم الإرهابي لا يزال يحتفظ بخلايا نائمة في مناطق واسعة بالعراق ويشن هجمات بين فترات متباينة.