تسرب خطط لما يجب القيام به بعد وفاة الملكة إليزابيث الثانية

0
752

ذُكِر أن خطة الحكومة البريطانية لما يجب فعله فور وفاة الملكة إليزابيث الثانية تضمنت قيوداً على وسائل التواصل الاجتماعي بالإضافة إلى إجراءات أمنية.

 وبحسب موقع “بوليتيكو” الإخباري، فإن الخطة التي تحمل الاسم الرمزي “عملية جسر لندن” تشمل ترتيبات الجنازة.

-اعلان-



وسيتم إبلاغ رئيس الوزراء بوفاة الملكة إليزابيث الثانية من قبل ضابط برمز “جسر لندن دمر”.

من ناحية أخرى، سوف يعلم الجمهور بوفاة الملكة مع الأخبار العاجلة عبر وكالة الأنباء الرسمية PA Media.

وسيكون لجميع الحسابات التابعة لمؤسسات حكومية فرق سوداء.

كما سيأخذ نعش الملكة في موكب من قصر باكنغهام إلى قصر وستمنستر.

ويمكن للجمهور زيارة التابوت الذي سيتم وضعه في الكاتافالكا لمدة 23 ساعة يومياً لمدة ثلاثة أيام، وسيتم إصدار التذاكر للأشخاص المهمين.

وسيتحول موقع العائلة المالكة إلى اللون الأسود ببيان قصير يؤكد وفاة الملكة.

كما سيتم عرض اللافتات على المواقع الإلكترونية للحكومة البريطانية مع امتداد “gov.uk” وجميع حسابات وسائل التواصل الاجتماعي للمؤسسات الحكومية.

ولن يتم نشر المحتوى غير العاجل، ولا يمكن إعادة التغريد ما لم يوافق عليه رئيس الاتصالات بالحكومة.

بالإضافة إلى ذلك، ستُقَام الجنازة الرسمية بعد 10 أيام من وفاة الملكة، وسيتم إعلانها يوم حداد وطني.

-اعلان-



كما لن يكون يوم الحداد عطلة عامة، ولكن إذا صادف أيام الأسبوع، فسيتم ترك الأمر لمبادرة أصحاب العمل للسماح للموظفين بالمغادرة.

وسيتم تأجيل الأنشطة التشريعية في برلمانات إنجلترا واسكتلندا وويلز وأيرلندا الشمالية، وسيتم سحب البرلمانات في حالة العطلة.

وتضمنت الخطة أيضاً تقييمات أن الجمهور، حيث سيغضب إذا لم يتم إنزال العلم أمام مبنى رئاسة الوزراء رقم 10 في نصف الصاري بعد 10 دقائق من نبأ وفاته.

كما يتضمن مخاوف وزارة الخارجية بشأن كيفية ترتيب دخول أعداد كبيرة من السياح، وكيف ستتعامل وزارة الداخلية مع التهديدات الإرهابية المحتملة، ومخاوف وزارة النقل بشأن الاكتظاظ في العاصمة.

وكتبت الصحافة البريطانية أن التسريب لا ينبغي أن يُنظَر إليه على أنه علامة على تدهور صحة الملكة إليزابيث الثانية البالغة من العمر 95 عاماً.