تركيا: لن نرسل المزيد من القوات لتأمين مطار كابول

0
495

قال وزير الدفاع التركي خلوصي أكار للصحفيين في البرلمان التركي إن أنقرة لا تنوي إرسال مزيد من القوات إلى مطار كابول لضمان أمن قوات الناتو بعد انسحاب قوات الناتو من أفغانستان.

وأكد الوزير أن الجيش التركي كُلف بتأمين المطار على مدى السنوات الست الماضية كجزء من مهمة “الدعم الحازم” لحلف شمال الأطلسي.

-اعلان-



مضيفاً أن المحادثات جارية للإبقاء على حوالي 500 جندي تركي يتمركزون في أفغانستان.

وعرضت تركيا في السابق حماية وإدارة مطار حامد كرزاي الدولي بعد انسحاب القوات الأجنبية من أفغانستان, وتتلقى حالياً دعماً سياسياً ولوجستياً ومالياً مع الولايات المتحدة.

وبحسب رويترز, تابع أكار أنه بعد الانتهاء من هذه القضايا سيتم اتخاذ الإجراءات اللازمة ومناقشتها اليوم (الخميس 23 يوليو) مع الوفد الأمريكي في أنقرة.

في الأسبوع الماضي, قال مستشار الأمن القومي الأمريكي جيك سوليفان إن جو بايدن ورجب طيب أردوغان اتفقا في قمة الناتو على أن تلعب تركيا دوراً رئيسياً في تأمين مطار كابول بعد انسحاب القوات من أفغانستان.

وقال أردوغان للصحفيين بعد قمة الناتو إن أنقرة بحاجة إلى دعم سياسي ولوجستي ومالي من الولايات المتحدة, بالإضافة إلى التعاون الباكستاني المجري لتأمين مطار كابول.

كما حذرت طالبان من أنها تعارض وجود قوات أجنبية في أفغانستان تحت أي عنوان ومن أي دولة.

-اعلان-



وفد رفيع المستوى من وزارتي الدفاع والخارجية يسافر إلى تركيا

ونقلاً عن قناة الجزيرة الفضائية, قال مسؤول رفيع المستوى في البنتاغون خلال زيارة لتركيا اليوم إن الوفد رفيع المستوى سيبحث مع المسؤولين الأتراك أمن مطار كابول بعد انسحاب القوات الأمريكية من أفغانستان.

وأشار إلى أنه سيتم خلال المحادثات فحص تفاصيل الاتفاق المبدئي بين رئيسي الولايات المتحدة وتركيا بشأن التزامات أنقرة بضمان أمن مطار كابول.

كما سينظر الوفدان الأمريكي والتركي في كيفية مساعدة الولايات المتحدة لتركيا في تأمين مطار كابول بعد انسحاب قواتها من أفغانستان.

الغرض من هذه المحادثات هو الاتفاق على كيفية تحويل التزامات تركيا تجاه مطار كابول إلى إجراءات ملموسة.