تركيا ترحّب بقرار الأمم المتحدة الداعي لهدنة إنسانية في غزة

0
281

رحّبت وزارة الخارجية التركية بتبنّي الجمعية العامة للأمم المتحدة مشروع قرار يدعو لهدنة إنسانية فورية في غزة، ودعت إلى تنفيذ الدعوات الواردة فيه رغم أنه ليس كافياً.

جاء ذلك في بيان صادر عن الوزارة السبت حول مشروع القرار الذي اعتمدته الجمعية العامة للأمم المتحدة في جلسة طارئة الجمعة.

وقالت الخارجية : “نرحّب باعتماد مشروع القرار الذي يحمل عنوان (حماية المدنيين والوفاء بالالتزامات القانونية والإنسانية) الذي تم عرضه في الدورة الاستثنائية الطارئة العاشرة للجمعية العامة للأمم المتحدة بتأييد واسع النطاق”.

وأشارت إلى أهمية الدعوات الواردة في نص القرار لوقف إطلاق نار إنساني فوري ودائم ومستدام وضمان الوصول الإنساني الآمن والتام للمواد الغذائية والخدمات الأساسية دون انقطاع.

وأضافت: رغم أننا لا نجد قرار الجمعية العامة هذا كافياً، والذي يعبّر عن مشاعر غالبية المجتمع الدولي في بيئة يظل فيها مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة صامتاً وغير فعّال في مواجهة الهجمات الوحشية التي تستهدف الشعب الفلسطيني في غزة، فإننا نأمل أن يتم تنفيذ الدعوات الواردة في النص بسرعة”.

-اعلان-



ووافقت الجمعية العامة للأمم المتحدة الجمعة على قرار يدعو إلى “هدنة إنسانية دائمة ومستدامة” فورية في قطاع غزة.

وتمت الموافقة على مشروع القرار الذي قدّمه ما يقرب من 50 دولة بما في ذلك تركيا وفلسطين ومصر والأردن والسعودية والإمارات بأغلبية 120 صوتاً مقابل معارضة 14 مع امتناع 45 دولة عن التصويت.

وشهدت غزة ليلة الجمعة السبت قصفاً من عدة محاور هو “الأعنف” منذ 7 أكتوبر/ تشرين الأول الجاري، تسبّب “بتدمير مئات المباني كلياً” تزامناً مع توغّل بري محدود لليوم الثالث على التوالي وقطع للاتصالات والإنترنت بشكل كامل عن القطاع وعزله عن العالم الخارجي.

وتشن إسرائيل منذ 22 يوماً عملية عسكرية في قطاع غزة أطلقت عليها اسم “السيوف الحديدية” دمّرت أحياء بكاملها وأوقعت 7703 شهداء بينهم 3195 طفلاً و1863 سيدة إلى جانب 19743 أصيبوا بجراح مختلفة.

وخلال الفترة ذاتها قتلت حركة “حماس” أكثر من 1400 إسرائيلي وأصابت 5132 وفق وزارة الصحة الإسرائيلية، كما أسرت ما يزيد على 220 إسرائيلياً بينهم عسكريون برتب رفيعة ترغب في مبادلتهم بأكثر من 6 آلاف أسير فلسطيني بينهم أطفال ونساء.