Estimated reading time: 2 minutes

في ديسمبر 2020, فرضت الولايات المتحدة عقوبات على تركيا, حليفها في الناتو, بسبب نشر نظام الدفاع الصاروخي الروسي S-400.

وفقاً لموقع Student News. وفقاً للولايات المتحدة, كانت صواريخ S-400 غير متوافقة مع تكنولوجيا الناتو وتشكل تهديداً للحلف. حيث استهدفت العقوبات قطاع توريد الأسلحة التركي.

وقال إبراهيم دمير, رئيس الصناعة الدفاعية بوزارة الدفاع التركية, المسؤولة عن توفير التكنولوجيا العسكرية لـ NTV: “لم يكن للعقوبات أي تأثير كبير”.

-Advertisement-

إنهم قاسيون, ويجب على الولايات المتحدة معالجة ذلك. قلنا مراراً وتكراراً أن تركيا لا تستمع إلى لغة العقوبات.

نواصل التفاوض مع روسيا بشأن إمكانية الإنتاج المشترك لـ S-400.

وبحسب سبوتنيك ، أضاف المسؤول التركي: “إذا اعتقد الأمريكيون أن هذه العقوبات تثنينا عن اتخاذ قرارات وطنية ، فهي مخطئة”.

في وقت سابق, قال المتحدث باسم البنتاغون جون كيربي إن تركيا أتيحت لها العديد من الفرص على مدار العقد الماضي لشراء نظام الدفاع الصاروخي باتريوت من الولايات المتحدة.

لكنها اختارت بدلاً من ذلك نظام S-400, الذي يوفر لروسيا إيرادات ونفوذ.

وأضاف: “ستستمر تركيا في استبعادها من برنامج إنتاج إف -35, وندعو أنقرة إلى التوقف عن تطوير منظومة S-400”.

“سياستنا بشأن العقوبات ضد تركيا لم تتغير بسبب شراء نظام S-400.”

-Advertisement-

في ديسمبر, أضافت الولايات المتحدة شركة الصناعات الدفاعية التركية ورئيسها إبراهيم دمير إلى قائمة العقوبات بسبب تحرك أنقرة لشراء نظام الدفاع الصاروخي S-400.

حيث زعمت واشنطن أن أنقرة قد عوقبت بموجب ما يسمى بقانون كاتسا لتعاونها عن علم مع شركة الأسلحة الروسية Rosberon Export وشرائها نظام الدفاع الصاروخي S-400.

بعد رفض الولايات المتحدة بيع أنظمة دفاع صاروخي, قررت تركيا شراء أنظمة الدفاع الصاروخي الروسية S-400.

واستولت على النظام عدة مرات, مما دفع واشنطن إلى استبعاد أنقرة من مشروع مقاتلة F-35.

وتدعي الولايات المتحدة أن استخدام S-400 جنباً إلى جنب مع F-35 سيكشف رمز وتكنولوجيا هذه المقاتلات الحديثة.

وكان نشر أنظمة الدفاع الجوي الروسية S-400 نقطة تحول في التوترات بين الولايات المتحدة وتركيا منذ يوليو 2019.

وطالبت واشنطن تركيا بالانسحاب من الصفقة بسبب أنظمة باتريوت الأمريكية, وهددت بإلغاء عقد طائرات مقاتلة من طراز F-35 مع تركيا.

ورفضت أنقرة تقديم تنازلات واستأنفت المحادثات بشأن شحنة إضافية لأنظمة صواريخ S-400 الروسية.

-Advertisement-