تحديد خطوات لاتخاذها في التحول الرقمي في عام 2022

0
411

تم تحديد أهداف عام 2022 لتسريع التحول الرقمي، وبناءً عليه، ستتم زيادة عدد مراكز الكفاءة والتحول الرقمي إلى 11 في العام المقبل.

ووفقاً للبرنامج الرئاسي السنوي لعام 2022، سيتم ضمان تطوير واستخدام المنتجات والأنظمة الذكية اللازمة في عملية التحول الرقمي.

-اعلان-



وسيتم إنشاء مراكز الكفاءة والتحول الرقمي (مصنع نموذجي)، والتي ستوفر التدريب التجريبي والخدمات الاستشارية في مجال التحول الرقمي في القطاعات ذات الأولوية.

بالإضافة إلى إجراء دراسات توعية وجمع موردي التكنولوجيا والمستخدمين معاً في المناطق الصناعية المنظمة ومناطق تطوير التكنولوجيا.

وفي هذا الاتجاه، سيتم إنشاء بنية تحتية بسيطة لمصانع نموذجية جديدة.

كما سيتم إعداد وثيقة إرشادية تحدد الحد الأدنى من التدابير الأمنية اللازمة لضمان الأمن السيبراني الشامل داخل المؤسسات العاملة في القطاع الصناعي.

-اعلان-



وبالتالي، ستتم زيادة وعي وكفاءات المؤسسات الصناعية بشأن الأمن السيبراني، وسيتم اتخاذ تدابير أمنية وقائية في المصانع وسلاسل التوريد، وسيتم اختبار الأمن السيبراني الشامل للشركات بشكل دوري.

كما سيتم دعم مشاريع الشركات الصغيرة والمتوسطة التي تطور تقنيات رقمية ذكية للصناعة من أجل إنشاء بنية تحتية للتحول الرقمي في الصناعة التحويلية والقطاع الصناعي.

وسيتم دعم الشركات الصغيرة والمتوسطة الحجم التي ترغب في تكييف هذه التقنيات مع عمليات أعمالها، وفي هذا السياق، سيتم توجيه الدعوات لتقديم مقترحات.

ومن المُتوقَّع إنشاء النظام الأساسي السحابي الصناعي الذي تشارك فيه المنظمات المهنية ذات الصلة والدولة ومزودو خدمات الطرف الثالث تطوير التطبيقات والوصول إلى المستخدمين.

-اعلان-



وسيتم توفير البنية التحتية والخدمات الرقمية للشركات مركزياً لصناعة السيارات في البداية مكان.

سيتم توسيع نموذج العمل هذا ليشمل القطاعات الأخرى ذات الأولوية بما يتماشى مع الخبرة التي سيتم اكتسابها.

وسيتم الانتهاء من دراسات الجدوى لإنشاء منصة سحابية صناعية لتلبية احتياجات تخزين البيانات ومعالجتها لمؤسسات الصناعة التحويلية، وخاصةً الشركات الصغيرة والمتوسطة بتكاليف معقولة.

وتماشياً مع النتائج، سيتم تحديد نموذج النظام الأساسي السحابي الصناعي، وسيبدأ التطبيق التجريبي للمنصة السحابية الصناعية.

-اعلان-



وفي نطاق التحول الرقمي، ستتم زيادة عدد مراكز الكفاءة والتحول الرقمي، والذي يبلغ حالياً 7 إلى 11 في العام المقبل.

وعدد مشاريع الرقمنة التي طورتها الشركات الصغيرة والمتوسطة العاملة في القطاعات ذات الأولوية بالتعاون مع مزودي المنتجات والخدمات المحلية سيتم زيادتها من 939 إلى 1189.