بعد قرارات محكمة العدل الدولية، اقترابٌ من اعتقال نتنياهو مستقبلاً

0
61

في أعقاب القرارات المؤقتة التي اتخذتها محكمة العدل الدولية في قضية الإبادة الجماعية المرفوعة ضد إسرائيل.

تم تمهيد الطريق لمحاكمة واعتقال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو وقادة الجيش الإسرائيلي وفقاً لقرارات المحكمة والقانون الداخلي لبلدانهم.

أشار حسن شاد إلى أهمية وصف محكمة العدل الدولية للقضية المرفوعة ضد إسرائيل بأنها “قضية معقولة”، وقال:

“هذا (القرار) هو الخطوة الأولى نحو تحميل إسرائيل المسؤولية عن بعض أعمال الإبادة الجماعية، ولكن ليس كلها.

ولذلك، فقد أرسى هذا القرار أيضاً الأساس القانوني لمسؤولية إسرائيل، أرى الكثير من الزخم السياسي يتزايد هنا.

​​يجب على الدول اتخاذ الخطوات اللازمة لمحاكمة المسؤولين عن جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية والإبادة الجماعية ضمن قوانينها المحلية.

ومن غير المُرجَّح أن نرى أنباء عن صدور أوامر اعتقال ضد بنيامين نتنياهو أو قادة الجيش الإسرائيلي والأفراد الذين سيشاركون في الحملة العسكرية في المستقبل القريب جداً.

“إنه أمر ممكن بالفعل، وبمجرد حدوث ذلك، سيكون هو اليوم الذي تندم فيه إسرائيل على أفعالها في غزة”.

-اعلان-



وذكر شاد أنه من الممكن للولايات المتحدة وهي عضو دائم في مجلس الأمن الدولي أن تستخدم حق النقض (الفيتو) ضد القرارات التي ستُتَّخذ هنا، وقال:

“لقد أثرت قرارات محكمة العدل الدولية أيضاً على الدول التي تقف جنباً إلى جنب مع إسرائيل وتزود إسرائيل بالأسلحة والأدوات والأساليب لتنفيذ حملة الإبادة الجماعية هذه.

ونظراً للظروف، إذا أرادت الولايات المتحدة استخدام حق النقض ضد ذلك فسيكون ذلك أمراً صعباً للغاية”.

“أعتقد أن ذلك سيحدث بعد قرار محكمة العدل الدولية، ستزداد الضغوط على نتنياهو من منظور سياسي داخلي. 

وذكِر أن جنوب أفريقيا قامت بدورها في هذه القضية، وأن الدول الأخرى يجب أن تفكر أيضاً فيما يجب عليها فعله، وقال:

“هناك أيضاً حاجة للضغط على الدول التي تدعم إسرائيل لأنه بدون دعم هذه الدول لن يكون لدى إسرائيل القدرة على القيام بهذه الأشياء.

إسرائيل متهمة حالياً بارتكاب جرائم إبادة جماعية، لذلك تقول الدول “إنهاء احتلالها لفلسطين أو ربما حتى يثبَت أنها لا ترتكب إبادة جماعية في غزة.

لديهم كل الأسباب الأخلاقية والقانونية للقول: لدينا التزام قانوني لبدء إجراء المقاطعة”.