السويد: ملتزمون بمذكّرة التفاهم الثلاثية مع تركيا وفنلندا

0
278

قال وزير الدفاع السويدي بال جونسون إن ستوكهولم ملتزمة بمذكّرة التفاهم الثلاثية المبرمة مع تركيا بغية انضمام بلاده وفنلندا إلى حلف شمال الأطلسي.

وقدّم جونسون الأربعاء شرحاً في اللجنة الفرعية للأمن والدفاع بالبرلمان الأوروبي حول أولويات بلاده في رئاسة الاتحاد الأوروبي بالعاصمة بروكسل.

وفي نهاية العرض التقديمي أجاب جونسون على أسئلة صحفيي بلاده فيما تجنّب الرد على أسئلة المراسل بخصوص حرق القرآن في ستوكهولم.

وتطرّق جونسون في معرض إجاباته إلى ملف عضويّة بلاده إلى حلف الناتو حيث أفاد أن السويد تواصل الالتزام بمذكّرة التفاهم الثلاثية مع تركيا وفنلندا.

-اعلان-



وفي 28 يونيو/ حزيران 2022 وقّعت تركيا والسويد وفنلندا مذكّرة تفاهم بشأن انضمام البلدين الأخيرين إلى الناتو بعد تعهّدهما بالاستجابة لمطالب أنقرة بشأن التعاون بملف مكافحة الإرهاب.

ولفت إلى استمرار الاتفاقيات العسكرية بين بلاده والناتو مضيفاً “كان من المقرّر أن أجري مقابلة مع وزير الدفاع التركي (هلوصي أكار) قريباً لكن تم إلغاء ذلك وأرجو أن نرجع لعقد اللقاءات مجدداً”.

وزعم جونسون أن تركيا وفنلندا والسويد تواصل الالتزام بالمذكّرة الثلاثية مؤكّداً: “نريد الانضمام للناتو وأعتقد أننا سنحقّق ذلك”.

وأعرب عن ثقته في أن عضويّة السويد في الناتو ستزيد من قوة الحلف فضلاً عن زيادة الاستقرار في أوروبا والاتحاد الأوروبي.

والسبت أحرق زعيم حزب “الخط المتشدّد” الدنماركي اليميني المتطرّف راسموس بالودان نسخة من القرآن قرب السفارة التركية في ستوكهولم وسط حماية مشدّدة من الشرطة التي منعت اقتراب أحد منه أثناء ارتكابه العمل الاستفزازي.

وفي 11 يناير/ كانون الثاني الجاري نظّم مجموعة من أنصار تنظيم “بي كي كي” الإرهابي مظاهرة شهدت تعليق دمية تشبه الرئيس أردوغان من قدمها على عمود أمام مبنى البلدية في ستوكهولم.

ونشرت حسابات مرتبطة بالتنظيم الإرهابي مشاهد الدمية مع عبارات تهديد باللغة التركية تستهدف تركيا ورئيسها أردوغان.

على إثر ذلك استدعت تركيا السفير السويدي ستافان هيرستروم إلى مقر وزارة الخارجية لتبلّغه إدانتها للعمل الاستفزازي.