الرجل الذي يدير العملات المشفرة بتغريدة: إيلون ماسك

0
622

بالنسبة للبعض، تعد العملة الرقمية من أموال المستقبل، وبالنسبة للآخرين، فهي أداة استثمار لا تختلف عن الأسهم.

-اعلان-



ويتم شراء وبيع الأصول المشفرة وعشرات الآلاف من العملات المعدنية والرموز أو NFTs في جميع أنحاء العالم، ويحلمون بالثروة، وفي بعض الأحيان يدفع الناس إلى الانتحار مع خسائرهم.

التلاعب والمضاربة موجودان حتماً في كل أداة استثمارية، وعقوبات شديدة تنتظر من يلجأ إلى هذا الطريق إذا تم القبض عليهم.

في هذا العالم الرقمي الجديد تعد القواعد ليست واضحة بعد، لذلك، من الممكن التحدث عن سوق مفتوح لجميع أنواع الألعاب، إذاً من هو أكبر مُضارِب في عالم الاستثمار الجديد هذا؟

وفقاً للعديد من الخبراء، فهو رجل الأعمال إيلون ماسك المعروف للعالم كله، وكل ما يفعله هو تغريدة على تويتر…

-اعلان-



إذ يعد إيلون ماسك أغنى شخص في العالم بثروة تقدر بـ 201.7 مليار دولار، إنه يمثل المجال بأكمله مع Tesla على العالم وخارج العالم باستخدام SpaceX.

ويمتلك ماسك هواية أخرى إلى جانب إنتاج مركبات النقل، كما أنه يدير سوق العملات المشفرة، وفي بعض الأحيان، يتم ذلك عن طريق تسمية عملة معدنية، وأحياناً عن طريق الإشارة ضمنياً إلى عملة معدنية.

فتصريحات إيلون ماسك إذا جاز التعبير تسبب عواصف في سوق العملات…

وكتب على تويتر مرة أخرى في 24 فبراير، “حرفياً”. بدأ Dogecoin، الذي كان 0.0413 دولار بالارتفاع، إذ نما بنسبة 1690.21 في المائة حتى 8 مايو ليصل إلى 0.74 دولار.

وفي 24 مارس، أعلن أنه يمكن شراء Tesla باستخدام Bitcoin، وأن إمكانية الدفع باستخدام Bitcoin ستكون متاحة خارج الولايات المتحدة في الأشهر المقبلة.

وارتفعت عملة البيتكوين التي تم تداولها بحوالي 50 ألف دولار بنسبة 28.64 في المائة حتى 14 أبريل، لتصل إلى 64854 دولاراً.

ثم غير ماسك رأيه في 13 مايو، إذ قال إنه تم تعليق بيع Tesla مع Bitcoin، وأن Bitcoin أثرت سلباً على استهلاك الطاقة، وفي وقتٍ قصير هبطت عملة البيتكوين إلى مستوى 38 ألف دولار.

وبعد الإعلان عن أنه سيشارك في برنامج تلفزيوني في 25 أبريل، كان هناك توقع على وسائل التواصل الاجتماعي أن عملة Dogecoin ستصعد، ومع ذلك، انتهى التوقع بخيبة أمل وخسرت الاستثمارات 43 في المائة في يوم واحد.

إنه سوق غير مُنظَّم، إذ يواصل إيلون ماسك التغريد على تويتر، ويستمر سوق العملات في الاهتزاز بهذه التغريدات، وفي غضون ذلك تزداد ثروة ماسك باستمرار.

السبب الأكثر أهمية وراء وصول كل هذه البيانات التخمينية إلى هدف ماسك في الاتجاه الذي يريده هو سوق العملات غير المتحكم فيه.

بمعنى آخر، يعد سوق العملات مناسباً جداً للأشخاص الذين يمتلكون مبالغ كبيرة من رأس المال ومعروفين للجمهور أنهم يتحكمون في الأمر.

-اعلان-



من يدري… ربما مع إرسال تغريدة قريباً سيكون بعض الناس أغنياء والبعض الآخر يلجؤون لمدخراتهم، قد يكون كافياً لشخصٍ ما أن يهمس بالأمر فقط.

لا يبدو أن التواجد في مثل هذا السوق المرن آمن، لكن بالتأكيد لايعد هذا السوق “نصيحة استثمارية” للاستمرار به.