لا تقتصر مناطق الجذب والمعالم السياحية في اسطنبول على كنائسها ومتاحفها ومساجدها وجزرها الجميلة، ومن أكثر الأماكن روعة في المدينة سوق التوابل أو البازار المصري.

إذا كنت تحب البهارات والنكهات الأصيلة، فلا تفوت زيارة البازار المصري (سوق التوابل)، حيث يعتبر البازار المصري في اسطنبول رمزاً للثقافة والتقاليد التركية.

فضلاً عن مدينة إسطنبول الرائعة والتاريخية، عندما تذهب في جولة في اسطنبول، بالتأكيد أحد أهدافك هو الشراء من أسواق هذه المدينة. والأهم من ذلك أنك تتطلع لشراء هدايا تذكارية لأقاربك وأصدقائك، ويمكن أن يكون هذا السوق أحد خياراتك المثالية.

السوق المصري الذي يُعرف أيضاً بسوق التوابل، في الواقع هو من المعالم والأسواق التاريخية لإسطنبول.

كما أنها تُظهر لك جزءاً من ثقافة وعادات أهل اسطنبول، وتعد مكان جيد جداً لشراء المنتجات والتوابل التركية المحلية والتقليدية للمسافرين، ابق معنا لتعلم أكثر عن هذا المكان الرائع والتاريخي في اسطنبول.

السوق المصري في اسطنبول (بازار التوابل)

يمكن أن يكون البازار المصري في اسطنبول في الواقع من أفضل مناطق الجذب السياحي في المدينة، ويقع هذا البازار في الجزء الأوروبي من اسطنبول، مباشرة في منطقة تسمى “أمينو”، بالقرب من حي الفاتح الشهير، وكذلك البازار المصري.

كما تم بناؤه بالقرب من المساجد الشهيرة مثل المسجد الجديد ومسجد السليمانية ورستم باشا.

نظرة على تاريخ السوق المصري في اسطنبول

يعود تاريخ هذا البازار إلى سنوات عديدة، يُعرف أيضاً باسم البازار المغطى الأكثر شهرة.

كان في الأصل للعطارين، لكن بمرور الوقت، وبعد سنوات، أصبح مستودعاً للأغذية في المدينة ثم أصبح سوقاً لبيع النباتات الطبية، ولم يتم بيع البهارات فحسب، بل الأدوية أيضاً في هذا السوق.

يُطلق على سوق التوابل اسم “Koca Kasim Ağa”، المهندس المعماري الذي قام ببناء المبنى هو مصطفى آغا، وأيضاً يطلق عليه مبنى Spice Bazaar هو جزء من مبنى أكبر يُعرف باسم Yeni Jami (المسجد الجديد) في اسطنبول، وتم بناء Istanbul Spice Bazaar في عام 1660.

شيدت مباني المسجد الجديد بين عامي 1660 و 1665 من قبل الملكة تورهان خديجة ووالدة السلطان محمد الفاتح، وكان بازار اسطنبول للتوابل معروفاً في الأصل باسم البازار الجديد، ولكن تم تغيير اسمه فيما بعد إلى البازار المصري.

تقلصت محلات التوابل بشكل كبير في السبعينيات، وتم إعادة فتح محلات الملابس والسجاد والمكسرات والهدايا التذكارية بدلاً من محلات العطور ولديها الآن 85 متجراً، وتجدر الإشارة إلى أن هذا السوق هو أكبر مجمع داخلي في اسطنبول بعد بازار اسطنبول الكبير.

يعود سبب تسمية هذا السوق بـ “المصري” إلى الوقت الذي كان الحكام العثمانيون يأخذون الضرائب من مصر، حيث صنع هذا السوق من الضرائب المصرية، وجعلته الحكومة العثمانية مركزاً لتجارة التوابل في تركيا.

أعيد بناء السوق عدة مرات، كانت آخر مرة تم فيها تجديد جدران هذا البازار في عام 2018، حتى يتمكن السائحون من رؤية بازار قديم جديد والتقاط بعض الصور التذكارية أثناء مرورهم أمام غرف البازار المختلفة.

وكلمة mısır باللغة التركية لها معنيان: “مصر” و “الذرة” ومن المثير للاهتمام معرفة أنه لهذا السبب في بعض الأحيان بالخطأ يُقصد بـ “سوق الذرة”، ولاحظ أن هذا السوق كان منذ فترة طويلة مركزاً لتجارة التوابل في إسطنبول، ولكن في السنوات الأخيرة غيرت معظم المتاجر استخدامها وتسعى إلى التقدم الوظيفي.

موقع البازار المصري في تركيا

يقع بازار التوابل في منطقتي الفاتح و امينونو، وبالقرب من جسر جالاتا و ميدان السلطان أحمد، على بعد حوالي عشرين دقيقة إلى نصف ساعة سيراً على الأقدام من مسجد السلطان أحمد.

ويمكنك الذهاب إليه من ميدان تقسيم، أولاً ادخل إلى محطة مترو Taksim Square واستقل القطار F1، ثم انزل في محطة Kabatas، بعدها اذهب إلى محطة الترام واصعد إلى الترام وقم بالنزول في محطة Eminonu، يقع البازار المصري أمام محطة أمينونو مباشرةً.

تصميم السوق المصري في تركيا

هذا السوق على شكل حرف (L)، كما أن الهندسة المعمارية للسوق جميلة جداً والأسقف والجدران مصممة بشكل جميل وبالطبع ذوق أصحاب المتاجر في ترتيب بضائعهم ساعد في جعل الجو العام للسوق أكثر جمالا.

يبدو وكأنه مكان غريب في أرض ماكوندو ونحن نستمع إلى الحيل السحرية الغامضة!

متاجر السوق المصري

هذا السوق ليس كبيراً جداً! 85 متجرا فقط! هذا يعني أن نصيبك من مشاهدة المعالم السياحية والمساومة مع أصحاب المتاجر لا يزيد عن مجرد المرور أمام 85 متجراً.

يمكنك رؤية النقانق المعلقة، وتذوق الأجبان الملونة، وإلقاء نظرة على رموز اسطنبول وشراء الهدايا التذكارية من المحلات التجارية، ويمكنك أن تستمتع بكأس لذيذ من عصير البرتقال من البائعين المتجولين في السوق.

في هذا السوق يمكنك اختبار النكهات المختلطة، سوق التوابل كان ولا يزال السوق المركزي لتجارة التوابل في اسطنبول لفترة طويلة، وفي السنوات القليلة الماضية، حلت العديد من المتاجر الأخرى مكان متاجر التوابل وأصبح سوقاً متكاملاً.

بالإضافة إلى التوابل، هناك حلويات لذيذة جداً، وعسل، وقهوة، وشاي، والعديد من المشغولات اليدوية، أيضاً إذا كنت تريد شراء الهدايا التذكارية، فاعلم أن هذا السوق به متاجر تبيع أشياء مثل الملابس والأحذية، وكذلك الأجهزة المنزلية، وما إلى ذلك.

بالإضافة إلى ذلك مقاهي العصائر والآيس كريم الموجودة بكثرة التي يمكنك زيارتها.

اجلس في المقهى الشهير جداً بالقرب من البازار، والذي يعود تاريخه إلى 100 عام، وقم بطلب قهوة المقهى المميزة، اسم هذا المقهى Kurukahveci Mehmet Efendi، نقترح إذا كنت من محبي القهوة زيارة هذا المقهى وشرب القهوة أثناء الاستمتاع بلحظات من تقاليد وثقافة أهل هذه المدينة.

متى يفتح سوق التوابل أبوابه في تركيا؟

يفتح السوق أبوابه طوال أيام الأسبوع من الساعة 9 صباحاً حتى 7 مساءً، ما عدا أيام الأحد، التي تفتح أبوابها من الساعة 10 صباحاً حتى 6 مساءً.

بإمكانك زيارة هذا السوق ولمس جمال هذا المكان التاريخي والقديم في اسطنبول عن قرب.

لا يزال السوق عالقاً في أذهان الكثيرين منا، يمكنك السير في هذا السوق لساعات ومشاهدة توابله الملونة والجميلة ولن تشعر بالملل مطلقاً.

دائماً ما يكون هذا السوق مصحوباً بأصوات أصحاب المتاجر والضجة وروائح التوابل الجميلة والمغرية.

قم بنزهة بطيئة وستجد كل شيء من محلات الألبان والسجاد والمجوهرات إلى المكسرات والفواكه المجففة في هذا السوق.

ستكون رحلة قصيرة ولكنها في ذات الوقت مميزة وستبقى عالقة في ذاكرتك.

لذلك في رحلتك إلى اسطنبول الجميلة، لا تنسى وضع السوق المصري على جدول أعمالك.