الادعاء بأن “13 مسؤول خالفوا القانون في الانتخابات في عهد ترامب”

0
413

زُعم أن 13 من كبار المسؤولين بمن فيهم الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب وكبار مساعديه وبعض الوزراء من حكومته أساءوا استخدام مناصبهم في انتخابات 3 نوفمبر 2020 في حملة غير قانونية.

-اعلان-



ووفقاً لتقرير هنري كيرنر رئيس مكتب المستشار الخاص في الولايات المتحدة، خلص التحقيق الذي استمر قرابة عام إلى أن كبار المسؤولين في إدارة دونالد ترامب انتهكوا انتهاكات “عديدة” للقانون.

والمعروفة باسم قانون “هاتش” الذي نص على الفصل بين واجب الحكومة والعمل السياسي.

وجاء في التقرير أن “كبار المسؤولين في إدارة ترامب اختاروا استخدام واجباتهم الرسمية ليس من أجل وظائف حكومية مشروعة، ولكن للترويج لإعادة انتخاب ترامب في انتهاك للقانون”.

وكان من بين المتهمين بخرق القانون صهر ترامب وكبير مستشاريه جاريد كوشنر، ومديرة الاتصالات بالبيت الأبيض أليسا فرح.

بالإضافة إلى رئيس الأركان مارك ميدوز، وكبير المستشارين ستيفن ميللر، والمستشارة كيليان كونواي، و السكرتيرة الصحفية كايلي ماكناني، ونائب السكرتير الصحفي براين.

-اعلان-



أيضاً مورغنسترن، وهو نائب الرئيس، ورئيس الأركان الخاص مارك شورت، مستشار الأمن القومي روبرت سي أوبراين.

بالإضافة إلى وزير الخارجية مايك بومبيو، ووزير الطاقة دان برويليت القائم بأعمال وزير الأمن الداخلي تشاد وولف، والسفير لدى إسرائيل ديفيد فريدمان.

وتم تضمين قانون هاتش الذي تم تمريره في الولايات المتحدة عام 1939 في الدستور كقانون يهدف إلى منع الموظفين الفيدراليين من إساءة استخدام سلطاتهم المكتبية نيابة عن المرشحين أثناء الانتخابات.