الأمم المتحدة من أجل المناخ: خفض الانبعاثات والتخلص من الوقود الأحفوري

0
375

سيكون الخفض السريع للانبعاثات العالمية والخروج من الوقود الأحفوري وتمويل المناخ البنود الرئيسية في جدول أعمال المؤتمر السادس والعشرين للأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ.

وهو من أجل تغير المناخ (COP26)، حيث من المُتوقَّع الإعلان عن التزامات جديدة في مكافحة أزمة المناخ الناجمة عن النشاط البشري.

-اعلان-



والتي أصبحت أكبر تهديد للعالم في جلاسكو، اسكتلندا بين 31 أكتوبر و 12 نوفمبر.

كما ستُعقَد القمة، التي من المُتوقَّع أن يحضرها 25000 مندوب من حوالي 200 دولة في وقت تتكثف فيه الدعوات لاتخاذ إجراءات أقوى للحد من ارتفاع درجة الحرارة العالمية.

والتي زادت بمقدار 1.1 درجة مئوية مقارنة بعصر ما قبل الصناعة إلى 1.5 درجة بحلول نهاية القرن.

وتقول الأمم المتحدة: الالتزامات ليست كافية لمنع كارثة المناخ.

وسيكون COP26 أول اجتماع لمراجعة التقدم المحرز في مكافحة أزمة المناخ بعد توقيع اتفاقية باريس في عام 2015، حيث قدمت الأطراف مساهمتها الوطنية في بيانات خفض الانبعاثات.

ويمكن للسياسات الحالية أن تقلل من الانبعاثات العالمية بنسبة 20% فقط بحلول عام 2030 وفقاً لبيانات وكالة الطاقة الدولية.

-اعلان-



ووفقاً لبيانات برنامج الأمم المتحدة للبيئة (UNEP)، هناك خطر أن تصل زيادة درجة الحرارة العالمية إلى 2.7 درجة بحلول نهاية القرن مع السياسات الحالية.

ومن أجل الحفاظ على ظروف معيشية إنسانية، يجب أن يقتصر ارتفاع درجة الحرارة على 1.5 درجة.

لذلك هناك حاجة لخفض الانبعاثات إلى 55% بحلول عام 2030 وصافي صفر بحلول عام 2050.

وفي هذا السياق، ستكون إحدى أهم بنود جدول الأعمال في COP26 هي الخطوات التي يجب اتخاذها لتقليل الانبعاثات بسرعة.

وفي القمة، من المُتوقَّع أن تقوم دول مثل الهند وأستراليا والمملكة العربية السعودية وروسيا وتركيا بتحديث بيانات مساهمتها الوطنية.

بالإضافة إلى ذلك، في حين أنه من المُتوقَّع أن يعلن الطرفان عن خرائط الطريق للخروج من الوقود الأحفوري والتواريخ ذات الصلة.

فإن كيفية إنشاء التمويل لمكافحة تغير المناخ وخاصة للاقتصادات الضعيفة تبرز كقضايا حاسمة.

وفي الكفاح ضد أزمة المناخ، من المُتوقَّع اتخاذ خطوات أكثر طموحاً وتمويلاً من البلدان المتقدمة التي تتحمل مسؤولية أكبر عن الانبعاثات.

بينما شكلت الولايات المتحدة الأمريكية والصين والهند وروسيا وإندونيسيا واليابان والبرازيل وألمانيا وإيران وكندا حوالي 65 في المائة من الانبعاثات العالمية العام الماضي.

-اعلان-



فإن تعزيز سياسات المناخ لمجموعة العشرين مهم في منع ارتفاع درجات الحرارة.

ولهذا السبب بينما يُتوقَّع اتخاذ خطوات طموحة من هذه البلدان، ينبغي تقليل استهلاك الفحم والنفط والغاز الطبيعي عالمياً.

ويُعتَبر COP26 مهماً للتقييم الأول للتقدم المحرز في مكافحة تغير المناخ بعد اتفاقية باريس ولتحديد خرائط الطريق حتى عام 2030.

وعلى الرغم من ذلك، يحذر بعض المحللين من أن النتائج المتوقعة من القمة لن تتحقق في هذه الفترة عندما تنتعش الاقتصادات بعد الوباء، وتزداد الانبعاثات بسبب استهلاك الوقود الأحفوري.

وبعد اعتماد اتفاق باريس، زادت التزامات البلدان بخفض الانبعاثات والوصول إلى الصفر الصافي بحلول عام 2050.

يحذر العلماء والتقارير الدولية المنشورة مؤخراً من أن الالتزامات المتزايدة لا تنعكس في الممارسة بنفس الطريقة وأن الإجراءات غير كافية.

-اعلان-



وهناك اختلافات كارثية بين الحد من ارتفاع درجة الحرارة العالمية إلى 1.5 درجة أو درجتين.

مما يجعل المناطق الساحلية غير صالحة للسكن بسبب ارتفاع مستوى سطح البحر والظواهر الجوية المتطرفة.

والكوارث الأكثر تواتراً مثل الجفاف والفيضانات، وزيادة انعدام الأمن الغذائي والصحة.