اجتماع ثلاثي بين قطر وتركيا وروسيا لحل الأزمة السورية

0
690

Estimated reading time: 2 دقائق

عُقد اليوم الخميس, اجتماع ثلاثي بين وزراء خارجية قطر وروسيا وتركيا, ركز على القضايا الإقليمية والعالمية أبرزها الأزمة السورية.

وبحسب وكالات الأنباء المحلية والعالمية, فقد ناقش وزير الخارجية القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني, ونظيره الروسي سيرجي لافروف, ووزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو, سبل حل الأزمة السورية, ومحادثات السلام في أفغانستان, والوضع في دول أخرى.

كما نوقشت أيضاً القضية النووية الإيرانية.

-اعلان-



وقبل الاجتماع, التقى وزير الخارجية القطري بشكل منفصل صباح اليوم مع وزيري خارجية روسيا وتركيا.

وأكد المشاركون في الاجتماع على أهمية دعم المشاريع الهادفة إلى بناء الثقة بين الأطراف السورية فيما يتعلق بالإفراج عن المعتقلين.

وأكدوا عزم دولهم على مواجهة كافة أشكال الإرهاب والخطط الانفصالية التي تهدد وحدة أراضي سوريا وأمن دول الجوار.

كما قال لافروف إن العقوبات الأحادية وغير القانونية من جانب الغرب تمنع حل مشاكل مهمة في سوريا.

هذه العقوبات ليست فقط ضد السلطات الشرعية في هذا البلد, بل ضد الشعب السوري بأكمله.

وأضاف وزير الخارجية الروسي: “هذا هو الاجتماع الأول على مستوى وزراء خارجية الدول الثلاث بشأن سوريا, وأن بلاده تشارك في الجهود الدولية من أجل العودة الآمنة للاجئين إلى بلادهم”.

-اعلان-



وقال وزير الخارجية القطري: “نأمل أن تعقد هذه الاجتماعات بشكل دوري حتى يستمر التنسيق”.

وصرح وزير الخارجية القطري: بحثت الدول الثلاث تطورات الأوضاع في سوريا وإمكانية إرسال مساعدات إنسانية إلى سوريا.

وشدد وزير الخارجية القطري على وحدة أراضي سوريا, وعدم وجود حل عسكري للأزمة, ودعمها لمفاوضات اللجنة الدستورية السورية, والعودة الآمنة والطوعية للاجئين.

وأضاف أنهم بحثوا الوضع في الخليج بعد بيان العلاء, وكذلك الوضع في ليبيا وأفغانستان.

كما شدد جاويش أوغلو على أهمية الآلية الثلاثية الجديدة بشأن سوريا وقال:

“هذه اللقاءات ستستمر بشكل دوري وستكون تركيا هي المستضيف المقبل وبعد ذلك ستكون روسيا هي المضيفة”.

-اعلان-



قال وزير الخارجية التركي, إن محادثات تشاورية جديدة بشأن سوريا بدأت مع وزيري خارجية روسيا وقطر بهدف التوصل إلى حل سياسي للأزمة في هذا البلد.

وأضاف جاويش أوغلو: “لا يمكن إنهاء الحرب في سوريا دون إيجاد حل سياسي, ويجب الضغط على النظام السوري لكسر الركود الحالي”.

كما لفت إلى: “سنواصل العمل مع قطر لتخفيف عبء الأزمة الإنسانية السورية وتحقيق حل سياسي”.

وشدد وزير الخارجية التركي على ضرورة زيادة جهود المساعدات الإنسانية لسوريا خاصة خلال أزمة فيروس كورونا.

وبحسب مراسل الجزيرة, أكد الاجتماع على وحدة أراضي سوريا وحل الأزمة الإنسانية للشعب السوري.

وأضاف: “هذه المحادثات الجديدة ستكون على المستوى الإقليمي للمساعدة في القضايا الإقليمية, وستكون هذه اللقاءات دورية. بحيث يكون الاجتماع القادم في تركيا ثم في روسيا”.

-اعلان-