أردوغان: الدول التي تدعم الإرهاب ضائعة في ثقب التاريخ الأسود

0
143

Estimated reading time: 2 minutes

أفادت وكالات الأنباء المحلية و الدولية, أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان انتقد اليوم (الأربعاء) مجدداً دعم الدول الغربية للمسلحين الأكراد وحزب العمال الكردستاني ضد جهود تركيا في مواجهة الجرائم الإرهابية.

وقال أردوغان في كلمة ألقاها أمام نواب حزب العدالة والتنمية: “إن حربنا ضد الإرهاب لم تغضب مؤيديهم داخل تركيا فحسب, بل أزعجت أيضاً أطرافاً أجنبية … عملياتنا لمكافحة الإرهاب, داخل تركيا وخارجها”.

مضيفاً أن “الدول التي تتعاون مع الإرهابيين بدلاً من تركيا هي في حفرة سوداء في التاريخ ضائع ما لم يغيروا نهجهم”.

-اعلان-



لسنا بحاجة إلى إذن من أحد لمحاربة الإرهاب

وقال أردوغان “إصرار تركيا على محاربة الإرهاب لا يزعج مؤيدي الإرهاب في الداخل فحسب, بل يزعج العديد من الأطراف في الخارج أيضاً”.

وأضاف “لا نحتاج إلى إذن من أحد لأداء واجبات الأخوة والصدق والإنسانية التي حددها وجودنا على مدى ألف عام في المنطقة”.

وألقى أردوغان باللوم على بعض الدول الغربية لاستمرارها في تجاهل مطالب تركيا بالتعاون في مكافحة الإرهاب, وكذلك لتبني نهج مزدوج ومتناقض للجماعات الإرهابية.

وقال إن الحكومات التي تحكم هذه الدول لا تريد أن تفهم أن الإرهاب سيصبح عاجلاً أم آجلاً خطراً عليها.

وأكد الرئيس التركي أن بلاده ستواصل دعم الدول الصديقة من إفريقيا إلى البلقان والقوقاز.

ونقلت وكالة الأناضول للأنباء عن أن “ثلاثة عشر مواطناً تركياً قتلوا على يد جماعة حزب العمال الكردستاني المسلحة في شمال العراق”.

وأعلنت وزارة الدفاع التركية قبل عشرة أيام, العثور على جثث 13 مدنياً في منطقة غارة شمال العراق, اختطفتهم عناصر حزب العمال الكردستاني.

-اعلان-



استأنفت جماعة حزب العمال الكردستاني المسلحة, التي تعتبرها تركيا والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة جماعة إرهابية, الصراع المسلح مع الحكومة المركزية بعد خرق اتفاق وقف إطلاق النار مع أنقرة.

وتشن الجماعة كفاحاً مسلحاً ضد الحكومة التركية منذ 1984.

وبحسب الإحصاءات الرسمية التركية, قُتل أكثر من 40 ألف شخص, معظمهم من المدنيين, في الصراع المستمر منذ 30 عاماً.

وقال إن “مقتل [المواطنين الأتراك] في الكهف والأحداث التي سبقته وبعده أظهرت بالضبط من وقف مع الإرهابيين ومن وقف إلى جانب بلدنا”, مشدداً على استمرار قتال البلاد ضد الجماعات الإرهابية.

كما انتقد أردوغان اتهامات زعيم حزب الشعب الجمهوري كمال قلجدار أوغلي ضد الحكومة التركية.

وقال: حزب الـ CHP هيكل غامض لم يعد حزبا سياسيا حقيقيا وأصبح ذكرى”.

وقال قبل أيام رداً على تصريحات دول أوروبية ضد تركيا “أولئك الذين ينتقدون بلادنا في قضايا الحرية وحقوق الإنسان … هم أنفسهم يدعمون المنظمات الإرهابية في أجزاء أخرى من العالم”.

اليوم أيضاً, اتهم المتحدث باسم الرئاسة التركية, الاتحاد الأوروبي بالارتباط بجماعة الضغط التابعة لحزب العمال الكردستاني, ودعا المنظمة إلى الإعراب مرة أخرى عن القلق بشأن تصرفات المجموعة.

-اعلان-