وزير تركي: أنقرة ستبرز كشريك وطريق آمن للموارد الطبيعية المتّجهة لأوروبا

0
397

أكّد وزير الطاقة والموارد الطبيعية التركي فاتح دونماز أن تركيا ستبرز كشريك موثوق وطريق آمن في حال إيصال الموارد الطبيعية بحوض بحر قزوين وشرقي البحر المتوسّط والشرق الأوسط إلى الأسواق الأوروبية.

-اعلان-



جاء ذلك في كلمة خلال مؤتمر الجزائر للاستثمار بنسخته الثانية الأربعاء في العاصمة الجزائر.

وقال: “إذا تم نقل الموارد الطبيعية لحوض بحر قزوين وشرق البحر المتوسّط والشرق الأوسط إلى الأسواق الأوروبية في المستقبل القريب فستبرز تركيا مرة أخرى كشريك موثوق وطريق آمن”.

وأضاف: “وبذلك سنقترب خطوة من هدفنا المتمثّل في أن نصبح مركزاً لتجارة الغاز في منطقتنا مع دخول غاز إضافي إلى بلدنا من مصادر مختلفة”.

وأشار أن العلاقات بين تركيا والجزائر تتطوّر مع زخم كبير بقيادة رئيسي البلدين وخاصة في الفترة الأخيرة مبيناً أن حجم التجارة بين البلدين تجاوز 4 مليارات دولار.

-اعلان-



وشدّد أنهم يرغبون في بدء المحادثات الاستكشافية بأقرب وقت من أحل اتفاقية التجارة التفضيليّة بين البلدين وذلك بغية تجاوز هذه العتبة الأولى في حجم تجارتنا.

وأكّد دونماز أن الجزائر هي أكثر بلد فيه استثمارات تركية في قارة إفريقيا مضيفاً: “في الوقت الحالي يقترب عدد الشركات ذات الشراكات التركية في الجزائر من 1500”.

ورأى دونماز أن منشأة إنتاج البولي بروبلين المزمع إنشاؤها في منطقة جيهان بولاية أضنة جنوبي تركيا بالشراكة بين الشركة الوطنية الجزائرية للنفط والغاز سوناطراك وشركة رونسانس القابضة يعتبر رائد في الاستثمارات التي ستنفّذها الجزائر في تركيا.

وأعرب عن رغبة تركيا في تكثيف وزيادة الاستثمارات المتبادلة في الفترة المقبلة بين البلدين في مجالات مثل الطاقة والطاقة المتجدّدة والتعدين والمصارف والزراعة والصناعة الغذائية والصحة.

-اعلان-



وشدّد على استعداد بلاده للتعاون متعدّد الجوانب على أساس الربح المتبادل من أجل زيادة الاستثمارات.

وأكّد دونماز أن تركيا تحتل مكانة استراتيجية للغاية بسبب موقعها الجغرافي والجيوسياسي وقربها من البلدان مصدّرة للغاز ونقاط الاستهلاك.

وأوضح: “أهميّة موقع تركيا لم نعد نقوله نحن فقط بل تعرب دول التي تطلب الغاز وجيراننا ودول المصدر المورّدة للغاز عن نواياهم لتطبيق استراتيجية مركز الغاز في تركيا بأقرب وقت ممكن ولدينا نهج إيجابي بخصوص هذا الهدف و نعمل على تحقيقه”.

وذكر دونماز أن تركيا تواصل جهودها لتصبح ليس فقط منطقة أو مركزاً لتجارة الغاز بل أيضاً مركزاً توزيعه.

-اعلان-



وأردف: “لدينا حالياً بورصة تسمى “EPİAŞ” والتي تدير سوق الطاقة الوطنية للكهرباء والغاز الطبيعي وسنستخدم أيضاً بنيتنا التحتيّة التكنولوجية الحالية هنا لتحقيق هدف مركز الغاز لدينا نأمل بنهاية العام الجاري أن نحدّد ونعلن خارطة الطريق الخاصة بنا حول هذا الموضوع”.

وتابع: “نخطّط لتنظيم قمّة حول الغاز الطبيعي في إسطنبول في الفترة من يناير إلى فبراير من العام المقبل وسنكون سعداء للغاية لمشاركة أصدقائنا الجزائريين الذين يعدّون أحد أهم منتجي الغاز الطبيعي ومصدر للغاز الطبيعي المسال في هذه القمّة”.

وذكّر دونماز باكتشاف شركة النفط التركية احتياطي مهم من الغاز بلغ 540 مليار متر مكعّب في البحر الأسود خلال الفترة الماضية.

وأكّد: “نهدف لإيصال الغاز الطبيعي المكتشف في البحر الأسود إلى نظام الغاز لبلدنا في عام 2023 هذا الاكتشاف مهم ليس فقط لأمن الإمدادات لتركيا فحسب بل للأسواق الأوروبية والعالمية أيضاً”.

-اعلان-



وشدّد أن قدرات وفرص شركة البترول التركية تطوّرات بشكل كبير في السنوات الخمس الماضية.

وأشار دونماز إلى أن شركة البترول التركية مهتمة بشكل وثيق حيال التعاون والشراكات في الجزائر.

وبيّن الوزير دونماز أن تركيا وصلت إلى مكانة مهمّة ليس فقط من حيث القدرة المؤسّساتية القائمة ولكن أيضاً من حيث المنتجات والإمدادات اللازمة لنشر محطّات الطاقة المتجددة

وأوضح: “أوّد أن أؤكّد أننا مستعدون لتطوير تعاوننا مع الجزائر في جميع مجالات الطاقة المتجدّدة”.

-اعلان-



وأكّد: “سنواصل تعزيز روابطنا الاقتصادية والاجتماعية والثقافية في جميع المناطق الجغرافية الصديقة والشقيقة وفي مقدّمتها الجزائر كما سنواصل دعمنا القوي لزيادة عدد الشركات التي تمارس الأعمال التجارية على نطاق عالمي”.