وزيرة الدفاع الفرنسي تطلق صيحات الاستهجان في مجلس الشيوخ

0
715

تعرضت وزيرة الدفاع الفرنسي فلورنس بارلي لصيحات استهجان أثناء إدلائها ببيان في مجلس الشيوخ حول الأزمة الناجمة عن إلغاء أستراليا لاتفاقية الغواصة مع باريس والاتفاقية مع الولايات المتحدة وبريطانيا.

-اعلان-



كما تحدثت فلورنس بارلي في مجلس الشيوخ عن الأزمة الدبلوماسية الناجمة عن إلغاء اتفاقية الغواصة، قائلة إن أستراليا كسرت ثقة فرنسا، وأنهم لا يستطيعون التنبؤ بهذا الموقف.

“لا يمكننا كتابة التاريخ بالعكس، وإلا فإننا نضع أنفسنا في مكان القضاة أو المدعين العامين.

لكنني أفهم أن مجلس الشيوخ ينوي ذلك”، ورد أعضاء مجلس الشيوخ الذين أطلقوا صيحات الاستهجان على بارلي بضرب المقاعد.

كما لم تتمكن وزيرة الدفاع الفرنسية من مواصلة حديثها إلا بتدخل رئيس مجلس الشيوخ.

وبحجة أن موقف أستراليا يظهر أنه لا يوجد حوار سياسي داخل الناتو، قيمت بارلي أيضاً أن هذا لا يتطلب مغادرة الناتو، ولكن يجب على الناتو تحديد مفهوم إستراتيجية جديد.

وقالت الوزيرة بارلي: “كونك حليفاً، لا يعني أن تكون رهينة مصالح الآخرين”.

-اعلان-



وأشار السيناتور رشيد تيمال إلى أن فرنسا لم تشهد مثل هذا الإذلال منذ الجمهورية الخامسة، وأن أزمة الغواصات تقول الكثير عن إدارة الحكومة وسجلها.

وأشار تيمال إلى أن إحدى الصحف الأسترالية البارزة أثارت القضايا المتعلقة بالاتفاقية في 2 يونيو.

كما انتقد الرئيس إيمانويل ماكرون الناتو في نوفمبر 2019، ووصفه بأنه منظمة “ميتة الدماغ”.

وبعد اتفاقية AUKUS التي وقعتها أستراليا والولايات المتحدة والمملكة المتحدة في 16 سبتمبر.

تم الإعلان عن إلغاء عقد بقيمة 90 مليار دولار أسترالي (66 مليار دولار أمريكي) مع مجموعة نافال الفرنسية لبناء 12 غواصة تقليدية تعمل بالديزل والكهرباء.

وقال وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان في تقييمه لإلغاء الاتفاق بأنه “خيانة” ، “لقد طُعِنا في الظهر”.

-اعلان-



وأعلن لو دريان بناءً على تعليمات من الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أنهم قرروا استدعاء السفراء الفرنسيين في كانبيرا وواشنطن بشكل عاجل للتشاور.