هبوط الليرة التركية مع تغيير محافظ البنك المركزي

0
438

تراجع سعر صرف الليرة التركية 14 بالمئة بعد أن أطاح الرئيس رجب طيب أردوغان بمحافظ البنك المركزي أواخر الأسبوع الماضي.

بحسب يورونيوز. ناجي إقبال, الرئيس السابق للبنك المركزي التركي, تمكن من رفع قيمة الليرة التركية, التي كانت عند أدنى مستوياتها على الإطلاق, خلال الأشهر الأربعة التي قضاها في منصبه.

-اعلان-



وفي خطوة مفاجئة يوم السبت, 20 آذار (مارس), أطاح أردوغان بثالث محافظ للبنك المركزي التركي خلال عامين.

خلال فترة ولايته القصيرة, سعى ناجي إقبال إلى مكافحة التضخم من خلال رفع أسعار الفائدة بنسبة تصل إلى 19٪.

صدمت الإطاحة بإقبال المستثمرين المحليين والأجانب الذين أشادوا بالسياسة النقدية الأخيرة للبنك المركزي التركي.

وبلغت قيمة الدولار الأمريكي حوالي 8.4 ليرة في بداية الأسبوع في أسواق شرق آسيا. في حين كان سعر صرف الليرة التركية مقابل الدولار يوم الجمعة 7.22 ليرة, وهو ما يدل على انخفاض كبير وصل إلى أكثر من 14٪.

لكن قيمة الليرة مقابل الدولار بلغت 7.8 بعد ساعات قليلة افتتاح السوق.

وقام ناجي إقبال الخميس الماضي برفع قيمة الليرة إلى مستويات أعلى من خلال رفع أسعار الفائدة بنسبة 2٪.

لفترة طويلة, كان المستثمرون يطالبون بسياسات مالية صارمة في تركيا للحد من التضخم فوق 15٪ ومنع المستثمرين الأجانب من المغادرة.

-اعلان-



يشعر المحللون والمستثمرون بالقلق من أن قرار أردوغان بتعيين شهاب قافجي أوغلو رئيساً جديداً للبنك المركزي التركي قد يدمر مكاسب إقبال قصيرة الأجل.

كتب جافجي أوغلو, في مذكرة إلى في أحد الصحف التركية الشهر الماضي:

“رفع أسعار الفائدة سيعزز التضخم بشكل غير مباشر”.

ويبلغ سعر الفائدة في تركيا الآن 19 بالمائة, الأمر الذي جذب المستثمرين الأجانب.