نهاية أول محادثات مصرية تركية في القاهرة بعد توقف دام ثماني سنوات

0
399

اختتمت مصر وتركيا محادثاتهما في القاهرة مساء الخميس, وهي أول محادثات عامة بين البلدين منذ ثمانية أعوام.

ونقلت وكالة سبوتنيك للأنباء إن المحادثات عقدت على مدى يومين في القاهرة برئاسة نائب وزير الخارجية المصري حمدي سند لوزا ونائب وزير الخارجية التركي سادات أونال.

-اعلان-



وذكر بيان مشترك صادر عن البلدين في ختام الاجتماعات, أن الاجتماع بحث قضايا مثل العلاقات الثنائية وبعض القضايا الإقليمية, لا سيما الوضع في ليبيا وسوريا والعراق, وضرورة السلام والأمن في شرق المتوسط.

وفي هذا الصدد, أوضح نائب رئيس تركيا أن علاقات بلاده مع مصر قد تشهد توترات في الفترة الأخيرة, لكن التعاون الثنائي يصب في مصلحة البلدين.

وقال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ونائب رئيس الوزراء فؤاد أقطاي “نريد تحسين علاقاتنا مع جميع دول المنطقة على أساس الاحترام المتبادل”.

مصر جارتنا في شرق البحر المتوسط ​​ولدينا معها علاقات وشراكات تجارية وثيقة.

قد تكون علاقاتنا السياسية مع مصر متوترة, لكن التعاون الثنائي يصب في مصلحة البلدين. احترمت مصر الاتفاقية التي وقعناها مع ليبيا.

-اعلان-



وقال “لا يمكن القول ان علاقاتنا مع مصر قطعت تماما”. كانت لدينا اتصالات على المستوى الاستخباراتي والدبلوماسي, والآن بدأت عملية التطبيع على مستوى نواب الوزراء.

وقالت وزارة الخارجية المصرية في بيان إن المحادثات كانت “صريحة ومتعمقة” وركزت على القضايا الثنائية والإقليمية خاصة الوضع في ليبيا وسوريا والعراق وضرورة السلام والأمن في الشرق الأوسط.

ومن المتوقع أن يقوم الجانبان بتقييم هذه الجولة من المحادثات والاتفاق على الخطوات المستقبلية.