نداء زولينغن إلى ألمانيا: يجب اتخاذ خطوات لإرضاء الضمائر

0
463

قال نائب وزير الخارجية كيران: “لو تم اتخاذ الإجراءات اللازمة في سولينجن، وإذا تم التحقيق بشكل جيد في أسباب كارثة سولينجن واتخذت الخطوات اللازمة، لما تبع ذلك كوارث كثيرة، لكان من الممكن تفادي الكوارث”.

ومنذ 28 عاماً، أضرم العنصريون النار في منزل يسكنه أتراك في سولينجن بألمانيا، وقد توفي 5 أشخاص من عائلته الشابة.

ولم تنطفئ تلك الحرائق، وهي واحدة من أكثر الهجمات العنصرية المؤلمة في تاريخ البلاد رغم كل هذه السنوات.

-اعلان-



النار التي لم تندلع في زولينغن منذ 28 عاماً: ألمي سيموت عندما أموت..

أدلى نائب وزير الخارجية يافوز سليم كيران ببيان خلال دورية العام الأول لكارثة سولينجن.

“من الأهم بكثير أن نتذكر، لكن أن نفهم ونتخذ الإجراءات اللازمة”.

“ذلك اليوم المظلم لا يزال في ذاكرتنا، قلوبنا تتألم، قلوبنا تنكسر، اليوم نحيي ذكرى مواطنينا الذين فقدوا حياتهم في هذه المأساة بالرحمة والشوق.

في 29 مايو، أُقِيم احتفال في ألمانيا مرة أخرى، ومن المهم أن نتذكر هذه الكوارث، بالطبع من حيث تقاسم الألم.

“لسوء الحظ، كل خطوة لم يتم اتخاذها تؤدي إلى كارثة أكبر”

“ما هي كارثة سولينجن، ولماذا حدثت في ذلك اليوم المظلم، وماأسباب ذلك يجب تحليلها أولاً وقبل كل شيء من قبل السلطات الألمانية.

ويجب أن تتخذ الخطوات اللازمة من خلال اتخاذ القرارات والخطوات لتخفيف الضمير.

كل خطوة لم يؤخذ للأسف يؤدي إلى كارثة أكبر، فنحن جميعاً نرى معاً مدى خطورة معاداة الإسلاميين والعداء تجاه المسلمين في أوروبا بسبب عدم مطالبتهم بحساب ذلك اليوم الأسود.

-اعلان-



“ندعو السلطات الألمانية إلى اتخاذ خطوات ترضي الضمير”

“مرت 28 عاماً، لو تم اتخاذ الخطوات اللازمة لمواجهة تلك الكارثة قبل 28 عاماً لما أصبح المجتمع الأوروبي أكثر انعداماً للأمن والقلق من حيث معاداة الإسلام بعد 28 عاماً.

لذلك، فإننا نتخذ على الفور ما يلزم إجراءات ضد هذه الاعتداءات التي تعد أهم ترياق للسم المناهض للإسلام.

وندعو السلطات الألمانية مرة أخرى لاتخاذ خطوات ترضي الضمير”، وأضاف “لو اتُخِذت هذه الاجراءات لما تلا ذلك من كوارث”.

“إذا تم اتخاذ الإجراءات اللازمة في سولينجن، وإذا تم التحقيق في أسباب كارثة سولينجن بشكل جيد واتخذت الخطوات اللازمة، فلن يتم اتباع العديد من الكوارث.

كان من الممكن منع الكوارث، لقد شهدنا آخر مثال على ذلك في هاناو أخيراً في العام، ولسوء الحظ، عاش في ذلك الهجوم 10 أشخاص، و4 منهم أتراك.

“يجب على السلطات الأوروبية اتخاذ الخطوات اللازمة على الفور”

لقد ذكرت أنه من المهم للغاية أن يشارك الرئيس الألماني والمسؤولون الألمان هذا الألم هناك.

لكن للأسف لم نشهد قط الخطوات اللازمة المتخذة ضد هذه الهجمات ولم نرها، وما زلنا لا نراها بعد.

الأوروبيون على السلطات أن تتخذ النصيحة اللازمة وتتخذ الخطوات اللازمة على الفور، وبهذه المناسبة، نحيي ذكرى جميع مواطنينا الذين فقدوا أرواحهم في كارثة سولينجن.

والذين فقدوا حياتهم في هاناو، والذين ضحينا بهم من أجل الهجمات ضد الإسلام في أوروبا، تُبارَك أرواحهم”.