مكافحة فيروس كورونا في تركيا: هل حان الوقت للعودة إلى الحياة الطبيعية؟

0
170

في الأيام والأسابيع الأخيرة, تسارعت عملية التطعيم في تركيا وتم تطعيم ملايين المواطنين الأتراك والأجانب ضد فيروس كورونا.

ومع ذلك, في الأيام القليلة الماضية, كان هناك صعود وهبوط في عدد المرضى, مما تسبب مرة أخرى في قلق العاملين في القطاع الصحي.

-اعلان-



يأمل المسؤولون السياسيون والاقتصاديون الأتراك أن تستقبل البلاد ما لا يقل عن 12 مليون سائح أجنبي في الأشهر الثلاثة المقبلة, بالنظر إلى أنه الموسم الذهبي للسياحة.

لكن الأدلة تشير إلى أن تحقيق هذا الهدف الاقتصادي المنشود يرتبط ارتباطاً مباشراً بالسيطرة على انتشار فيروس كورونا ومكافحته.

ماذا تقول الإحصائيات؟

في الأيام القليلة التي حطم فيها موظفو وزارة الصحة التركية الرقم القياسي بأكثر من مليون جرعة من اللقاح يومياً.

حيث انخفض عدد الحالات الجديدة إلى أقل من 5000 في غضون 24 ساعة, ولكن الآن العديد من المدن التركية في ارتفاع مرة أخرى ويتجاوز عدد المرضى 5 آلاف في اليوم.

-اعلان-



فيما يلي أحدث الإحصائيات التي نشرها وزير الصحة التركي فخر الدين قوجة لوسائل الإعلام:

  • عدد الفحوصات في 24 ساعة 223 ألف حالة.
  • عدد المرضى الجدد خلال 24 ساعة 5,630 مريضاً.
  • 56 حالة وفاة في الـ 24 ساعة الماضية.
  • العدد الإجمالي للفحوصات منذ البداية وحتى اليوم 59 مليون 668 ألف حالة.
  • بلغ العدد الإجمالي للمرضى منذ البداية وحتى اليوم 5 ملايين و 399 ألف شخص.
  • العدد الإجمالي للأشخاص الذين تم شفاؤهم هو 5 ملايين و 262 ألف شخص.
  • المرضى في ظروف صعبة 737 شخص.
  • وبلغ العدد الإجمالي للوفيات من الفيروس 49,473.

وبحسب المعلومات التي نشرتها وزارة الصحة التركية, فإن البلاد في وضع ملائم من حيث تسريع عملية التطعيم ضد فيروس كورونا, وآخر المعلومات بخصوص التطعيم هي كالتالي:

  • إجمالي عدد اللقاحات المحقونة 46 مليون 590 ألف 23 شخص.
  • الأشخاص الذين تلقوا الجرعة الأولى: 31 مليون 799 ألف 678 شخص.
  • الأشخاص الذين تلقوا الجرعتين: 14 مليون 790 ألف 345 شخص.

-اعلان-



يبلغ عدد سكان تركيا 83 مليون نسمة, باستثناء ما يقرب من 5 ملايين من المواطنين أجانب.

وبحسب إحصائيات الملقحين وعدد التطعيمات في اليوم الواحد, يمكن القول أنه في الأسبوعين المقبلين سيحصل نصف مجموع سكان تركيا على جرعتين من لقاح كورونا, وفي هذا الصدد وزارة الصحة من هذا البلد, لديها سجل ممتاز يمكن الدفاع عنه.

تشير الإحصاءات إلى أن السلطات الصحية التركية فضلت أن تكون عملية التطعيم أسرع في المناطق الحضرية والمناطق السياحية.

وعليه, فإن إحصائيات الجرعات المحقونة في عدة محافظات هي كما يلي:

  • اسطنبول 8 ملايين و 550 الف جرعة.
  • أنقرة 3 ملايين و 865 ألف جرعة.
  • ازمير 3 ملايين و 120 الف جرعة.
  • بورصة 1 مليون و 808 ألف جرعة.
  • أنطاليا مليون و 573 ألف جرعة.

استخدمت تركيا اللقاحات الصينية والروسية والألمانية والإنجليزية حتى الآن, ووفقاً لتقارير إعلامية, فإن شراء 50 مليون جرعة من اللقاح الصيني هو أهم عقد لشراء هذا اللقاح.

كما وصلت تركيا إلى مرحلة التجارب الأخيرة على اللقاح الوطني المسمى Turkovac.

كما أعلن وزير الصحة التركي, الأربعاء, عن عقد لشراء 120 مليون جرعة من لقاح بيونتيك.

في الأيام العشرة الماضية, تم تصنيف تركيا, إلى جانب دول مثل الولايات المتحدة والصين وكندا والمملكة المتحدة والهند والبرازيل وألمانيا وفرنسا وإيطاليا, في دوري اللقاحات من الدرجة الأولى على مستوى العالم.

حيث تم إرسال مجموعات متنقلة لتطعيم المعاقين وكبار السن في المنزل, كما دعم الفنانين والمشاهير عملية التطعيم في تركيا من خلال نشر رسائلهم على مواقع التواصل الاجتماعي.

كما تم تشكيل فرق خاصة من أجل إقناع كبار السن لأخذ اللقاح, بالإضافة إلى القيام بالعديد من المبادرات لتسريع التطعيم في تركيا.

خوف تركيا من المتحور دلتا

شوهدت نسخة دلتا من فيروس كورونا, الذي ظهر لأول مرة في الهند, في 80 دولة في الأسابيع الثلاثة الماضية.

وقامت منظمة الصحة العالمية, التي تسمي سلالات رئيسية متحورة من فيروس كورونا بناءً على الأبجدية اليونانية, بتسمية النسخة الموجودة في الهند باسم دلتا.

وانتشر الفيروس على نطاق واسع في بريطانيا وألمانيا, وتم الإبلاغ عن حالات في روسيا.

لذلك, أثار انتشار طفرة دلتا من فيروس كورونا في هذه البلدان قلق بعض العلماء والخبراء الأتراك.

قال البروفيسور Omid Savaş, عضو هيئة التدريس بالمقر الرئيسي لمكافحة فيروس كورونا التركي, إنه لوحظت طفرات دلتا في 16 مقاطعة على الأقل من 81 مقاطعة في تركيا وأنه تم تشخيص 134 شخصاً بهذه النسخة من الفيروس.

يعتقد البروفيسور Omid Savaş أنه من أجل تجاوز المتحور دلتا, يجب على وزارة الصحة التركية حقن أكثر من مليون لقاح كل يوم في الأسابيع الأربعة المقبلة.

ويجب ألا يسمح مديرو الصحة في المقاطعات بأن يكون معدل تسريع التطعيم أقل من هذا.

-اعلان-



هل يجلب السائحون الفيروسات؟

في الأيام القليلة الماضية, تمكن مسؤولو وزارة الخارجية التركية من إقناع دول مثل ألمانيا وبريطانيا وروسيا بإرسال السياح بعد المحادثات.

في غضون ذلك, فإن أهم عميل للسياحة التركية هم المواطنون الروس, الذين سافروا في الأيام الأولى من استئناف الرحلات الجوية بمعدل 14 ألف شخص إلى مدينة أنطاليا التركية يومياً.

جلبت عودة السياح السعادة للحكومة والقطاع الخاص, ولكن في هذه الأثناء, هناك العديد من وسائل الإعلام والخبراء الذين أعربوا عن قلقهم بشأن هذه القضية. ويعتقدون أنه في البيئة النفسية الحالية الناجمة عن ركود السوق, و التجاهل والتسامح مع سفر الرعايا الأجانب, يمكن أن يكون خطيراً في تفشي الفيروس من جديد.

في النهاية يجب القول إن توفير اللقاح وإدارة عملية التطعيم في المدن والقرى هي خطوة حيوية ومهمة.

ومع ذلك, فإن دور المجتمعات البشرية والناس من مختلف البلدان لا يزال أكثر أهمية من أي عامل آخر.

وإذا تم تجاهل جميع البروتوكولات الصحية والمسافة الاجتماعية واستخدام الأقنعة في وقت واحد, فلا حتى التطعيم الشامل يمكن أن يكون فعالاً بمفرده.