Estimated reading time: 2 minutes

بدأت سفينة الأبحاث TCG Çeşme أبحاثها العلمية والتقنية في مجال الهيدروغرافيا في المياه الدولية لشمال بحر إيجة.

في نطاق برنامج النشاط السنوي المخطط له, تعرضت السفينة, التي ستجري أبحاثاً علمية وتقنية في شمال بحر إيجه حتى 2 مارس, للمضايقة من قبل الطائرات الحربية اليونانية.

حيث اقتربت أربع طائرات من طراز F-16 تابعة لسلاح الجو اليوناني من سفينة الأبحاث TCG Çeşme في غرب جزيرة ليمني.

وتعرضت إحدى الطائرات المقاتلة للمضايقة بإطلاق النار على خرطوشة قشر على بعد ميلين بحريين من TCG Çeşme.

وزير الدفاع التركي أكار: الاستجابة اللازمة أعطيت

وقال وزير الدفاع التركي خلوصي أكار في بيان: “إنها واحدة من المضايقات المتكررة لجيراننا اليونانيين. تم الرد اللازم في إطار القواعد الدولية. موقفنا وقرارنا والعمل الذي سنقوم به بشأن هذه القضية هو واضح و لا أحد يجب أن يشك في هذا”.

أعمال استفزازية من اليونان

وتصاعدت الخلافات بين تركيا واليونان في الأشهر الأخيرة, مع زيادة اليونان لميزانيتها العسكرية خمسة أضعاف, وشراء المزيد من الطائرات المقاتلة من فرنسا ورفع مستوى مقاتلاتها الأمريكية.

الأمر الذي أصبح مصدر قلق لتركيا وزاد من مخاوف تصعيد التوترات بين الجانبين.

كما تحاول دول مثل ألمانيا التوسط بين تركيا واليونان وتقليل الخلافات. حيث بلغ الخلاف حول موارد الطاقة في البحر المتوسط, وكذلك ترسيم الحدود البحرية بين البلدين ذروته.

منذ بدء المشاورات في 25 يناير, نفذت اليونان تمرين Eximşek-21 مع 20 سفينة والعديد من العناصر الجوية في المنطقة بما في ذلك المياه الدولية في شمال غرب جزيرة Skyros.

ووصف خبراء أمنيون هذه الأنشطة بأنها مؤشر واضح على موقف اليونان المؤيد للتوتر والمتصلب, والذي لا يرغب في حل المشاكل من خلال المفاوضات والحوار.