مسؤول بـ”أونروا”: الدعم المعلق يتجاوز نصف دخل 2024

0
38

قال مسؤول وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “أونروا” لإقليم الأردن أولاف بيكر إن تمويل الوكالة المعلق حتى الخميس يمثل 51 بالمئة من دخلها لعام 2024.

وقد جاء ذلك في مقابلة مع بيكر بشأن تداعيات تعليق عدة دول تمويلها للوكالة الأممية عقب مزاعم مشاركة موظفين تابعين لها في هجمات 7 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي على مستوطنات في محيط غزة.

وأضاف بيكر أن “التعليق المؤقت للأموال من عدة دول مانحة يمثل حالياً 51 بالمئة من دخلنا المتوقَّع لعام 2024”.

وأشار إلى أن تعليق التمويل “لا يؤثر على عملياتنا في غزة فحسب، حيث أونروا هي المزود الرئيسي للمساعدات الإنسانية لمليوني شخص.

بل يؤثر أيضاً على الخدمات التي نقدمها في كافة أقاليم عملياتنا الخمسة بما في ذلك الأردن”.

وأوضح أن “الأردن يستضيف أكبر عدد من اللاجئين الفلسطينيين في المنطقة ولدى أونروا نحو 2.4 مليون لاجئ مسجل هنا، وبالتالي فإنه بالمركز الثاني للعمليات بعد غزة”.

وأكد أن الوكالة لديها “بالأردن أكثر من 6 آلاف موظف، ونوفر التعليم الابتدائي لأكثر من 100 ألف طالب في 161 مدرسة تابعة لنا”.

وتابع: “لدينا أيضاً 25 مركزاً صحياً تقدم أكثر من 1.5 مليون استشارة طبية سنوياً بالإضافة إلى تقديم مساعدات نقدية (لم يحدد قيمتها) لحوالي 60 ألف من اللاجئين الأكثر ضعفاً.

ومن أصل ما يزيد على 400 ألف لاجئ يقيمون في مخيمات الأونروا بالأردن”.

وأردف مسؤول “أونروا” بالأردن: “لسوء الحظ، إذا ظل الوضع على ما هو عليه فمن المحتمل ألا نتمكن من الاستمرار في تقديم هذه الخدمات بعد نهاية فبراير (شباط الجاري)”.

وأشار إلى “التصريحات الأخيرة للمفوض العام (للوكالة الأممية فيليب لازاريني) بأنه إذا لم يتغير شيء فلن نتمكن من تقديم الخدمات بعد فبراير، ولهذا السبب نناشد الدول المانحة استئناف تمويل أونروا في أقرب وقت”.

-اعلان-



ووفق بيانات الوكالة، بلغ إجمالي الدعم الأمريكي خلال 2022 نحو 344 مليون دولار ويمثل ما نسبته 29.3 بالمئة من إجمالي الدعم الذي تلقته “أونروا” في ذلك العام.

وفي العام ذاته، بلغ مجمل الدعم الدولي للوكالة نحو 1.17 مليار دولار ويمثل ما نسبته 75 بالمئة من إجمالي المبلغ الذي احتاجته “أونروا” في 2022.

وبعد الولايات المتحدة، تأتي ألمانيا في المرتبة الثانية كأكبر داعم للوكالة الأممية بإجمالي 202 مليون دولار وتمثل ما نسبته 17.3 بالمئة من مجمل الدعم.

ويعني ذلك أن حليفي إسرائيل يشكلان 46.6 بالمئة من إجمالي الدعم السنوي للوكالة، بينما تتوزع النسبة المتبقية (53.4 بالمئة) على 96 مانحاً دولياً أو مؤسسات داعمة.

وحتى 30 يناير/ كانون الثاني الماضي، قررت 18 دولة والاتحاد الأوروبي تعليق تمويلها لـ”أونروا” بناءً على مزاعم إسرائيل بمشاركة 12 من موظفي الوكالة بهجوم “حماس” في 7 أكتوبر 2023 على مستوطنات إسرائيلية محاذية لغزة.

وهذه الدول هي: الولايات المتحدة وكندا وأستراليا واليابان وإيطاليا وبريطانيا وفنلندا وألمانيا وهولندا وفرنسا وسويسرا والنمسا والسويد ونيوزيلاند وأيسلندا ورومانيا وإستونيا والسويد بالإضافة إلى الاتحاد الأوروبي وفقاً للأمم المتحدة.

وعقب تلك المزاعم، قالت “أونروا” إنها فتحت تحقيقا في مزاعم ضلوع عدد من موظفيها في هجمات نفذتها “حماس” يوم 7 أكتوبر الماضي على نقاط عسكرية ومستوطنات إسرائيلية محاذية لقطاع غزة.

وقد قُتِل خلالها نحو 1200 إسرائيلي وأصيب حوالي 5431 وأُسِر 239 على الأقل.

وتأسست “أونروا” بقرار من الجمعية العامة للأمم المتحدة عام 1949، وتم تفويضها بتقديم المساعدة والحماية للاجئين في مناطق عملياتها الخمس الأردن وسوريا ولبنان والضفة الغربية وقطاع غزة حتى التوصل إلى حل عادل لمشكلتهم.