متحدث أممي: مقتل أكثر من 2400 مدني بأوكرانيا

0
73

أعلنت الأمم المتحدة يوم الإثنين عن مقتل أكثر من 2400 مدني في أوكرانيا منذ بدء الهجوم الروسي على البلاد في 24 فبراير/شباط الماضي.

وجاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده فرحان حق نائب المتحدث باسم أمين عام الأمم المتحدة بالمقر الدائم للمنظمة الدولية في نيويورك.

-اعلان-



وقال حق، “منذ بدء الحرب، أكدت منظمة الصحة العالمية وقوع أكثر من 160 هجوماً على المرافق الصحية.

وأكد مكتب حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة مقتل 2400 مدني، ومن المرجَّح أن تكون الأرقام الفعلية أعلى من ذلك بكثير”.

على الصعيد نفسه، أعلن المتحدث الأممي عن مضاعفة حجم النداء الإنساني العاجل الذي أطلقته الأمم المتحدة مطلع مارس/آذار الماضي (بقيمة 1.1 مليار دولار) لصالح أوكرانيا ليصل إلي 2.25 مليار دولار.

وقال حق “دفع الوضع المتدهور زملائنا في المجال الإنساني إلى مراجعة النداء الإنساني العاجل مع استمرارهم في تقديم المساعدات إلى الناس في جميع أنحاء أوكرانيا”.

وأردف، “نحتاج الآن أكثر من 2.25 مليار دولار، لتلبية الاحتياجات داخل أوكرانيا، وهذا يعد أكثر من ضعف المبلغ المطلوب عندما أطلقنا هذا النداء في مطلع مارس الماضي أي بعد أيام قليلة من بدء الحرب”.

-اعلان-



وشدد المتحدث الأممي على “أهمية استمرار الدعم الدولي لتمكين العاملين في المجال الإنساني بأوكرانيا من الوصول إلى أولئك الذين انقلبت حياتهم رأساً على عقب بسبب الحرب”.

وزاد حق قائلاً، “دعا منسق الأمم المتحدة المعني بالأزمة الأوكرانية (أمين عوض) إلى وقف فوري للقتال في (مدينة)ماريوبول (شرقي أوكرانيا)، لإجراء الإجلاء الأمن للمدنيين المحاصرين في المدينة “.

وأردف “وحذر السيد عوض من أن حياة عشرات الآلاف من الناس بمن فيهم الأطفال وكبار السن معرضة للخطر في ماريوبول”.

وأوضح حق أن “دعوة المنسق الأممي تأتي في ظل تصاعد الأعمال العدائية في أوكرانيا، ما تسبب في سقوط المزيد من الضحايا المدنيين.

كما والتأثير على البنية التحتية المدنية الرئيسية، وإعاقة المساعدات للأشخاص الذين تقطعت بهم السبل في مناطق القتال العنيف، بما في ذلك ماريوبول وخرسون”.

واستطرد قائلاً “أخبرنا زملاؤنا العاملون في المجال الإنساني أنه وفقاً لتقارير أمنية، دمرت الغارات الجوية صباح اليوم عدة محطات قطار في غرب وشمال وسط أوكرانيا.

-اعلان-



وخلال عطلة نهاية الأسبوع أثر القصف على عدة مناطق حول أوديسا وميكولايف وخاركيف”.

وحول إمكانية التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار في ظل إجتماع أمين عام الأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في أنقرة اليوم.

كما وزيارة الأول المرتقبة إلى موسكو الثلاثاء للاجتماع مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، ولقائه الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي في كييف يوم الخميس.

فقد قال فرحان حق ” الأمين العام يعتقد أن هناك فرصة الآن، وسوف نستفيد إلى أقصى حد مما نستطيع”.

حق تابع قائلاً “الكثير من الدبلوماسية يتعلق بالتوقيت باختيار الوقت المناسب للتحدث مع الآخرين والسفر إلى أماكن بعينها، والقيام بأشياء معينة”.

-اعلان-



وزاد “الأمين العام يذهب في هذه الرحلة مع توقع وجود فرصة حقيقية متاحة تكشف عن نفسها الآن، وسنرى ما يمكن أن نفعله”.

وفي 24 فبراير/ شباط الماضي، أطلقت روسيا هجوماً على أوكرانيا تبعه رفض دولي وعقوبات اقتصادية مشددة على موسكو.

والتي تشترط لإنهاء عمليتها تخلي كييف عن خطط الانضمام إلى كيانات عسكرية والتزام الحياد، وهو ما تعتبره الأخيرة “تدخلاً في سيادتها.