ماهي نتيجة اجتماع مسؤولون أوروبيون مع أردوغان في انقرة؟

0
467

ذكرت وكالة أنباء الأناضول أن رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين ورئيس مجلس أوروبا شارل ميشيل التقيا بالرئيس التركي رجب طيب أردوغان في أنقرة مساء الثلاثاء.

-اعلان-



وأشاد المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم كالین بالمحادثات بين أردوغان والمسؤولين الأوروبيين, قائلاً إنهم ناقشوا قضايا مختلفة, بما في ذلك تحديث اتفاقية الهجرة, وتجديد القواعد الجمركية, وتحرير التأشيرات لمواطني الاتحاد الأوروبي وغيرها من القضايا السياسية المهمة.

وبحسب وكالة أنباء الأناضول, أوضح كالين أن أردوغان, في إشارة إلى آفاق علاقات أنقرة مع أوروبا في المستقبل القريب, صرح بأن هدف تركيا النهائي هو العضوية الكاملة في الاتحاد الأوروبي.

وعليه, دعا الرئيس التركي الاتحاد الأوروبي إلى اتخاذ خطوات حاسمة لدعم أجندة أنقرة الإيجابية بشأن القضايا المشتركة, قائلاً إن تعزيز العلاقات السياسية والاقتصادية والاجتماعية بين تركيا وأوروبا لن يساعد فقط في استقرار البلدان, بل سيحقق السلام في المنطقة أيضاً.

كما شدد أردوغان على ضرورة تحديث بنود الاتفاقية بين تركيا والاتحاد الأوروبي بشأن المهاجرين – من أجل تغطية الظروف الجديدة التي ظهرت في السنوات الأخيرة.

-اعلان-



وقال إن قضية المهاجرين يجب معالجتها وتقاسم الحساسية والمسؤولية اتجاهها.

من ناحية أخرى, أعلن مسؤولون أوروبيون استعدادهم لإحياء العلاقات مع تركيا, لكنهم شددوا على أن هذا الأمر مرتبط بجهود أنقرة لتهدئة التوترات في المنطقة.

وقال ميشيل للصحفيين بعد اجتماع استمر ثلاث ساعات, وفقاً لموقع CJT على الإنترنت, “لقد فتحنا أيدينا بنهج إيجابي تجاه تركيا والأمر متروك لتركيا لاغتنام هذه الفرصة بحزم”.

“سيكون تفاعلنا مع تركيا تقدمياً ومتناسباً وقابلاً للانعكاس”.

وقال إن “وقف التصعيد في المنطقة يجب أن يستمر”, وحث تركيا على حل النزاع طويل الأمد مع اليونان وقبرص في شرق البحر المتوسط.

وقالت فون دير لاين: “إن الاتفاقية المعدلة بين تركيا وأوروبا, والتي تتضمن أيضاً أحكاماً رئيسية, هي طريق طويل من حل مشكلة اللاجئين وإحياء العلاقات التركية الأوروبية”, في إشارة إلى استعداد الاتحاد الأوروبي لتحديث الاتفاقية.

-اعلان-



وأضافت رئيسة المفوضية الأوروبية:

“في الوقت الحالي, نتوقع أن تنفذ تركيا بنود الاتفاقية الحالية بالكامل.

وهذا يشمل منع الدخول غير القانوني للمهاجرين [إلى أوروبا]. كما ستشمل استئناف عمليات إعادة المهاجرين من الجزر اليونانية إلى تركيا دون أي تأخير.

وفقاً لـ CJT, كان من أبرز أحداث اجتماع الأمس غياب أردوغان عن مؤتمر صحفي مع اثنين من المسؤولين الأوروبيين, وهو ما لم يعلق المتحدث الرئاسي التركي عليه.

في الأشهر الأخيرة, أدى التنقيب التركي في شرق البحر المتوسط ​​إلى تصعيد التوترات بين تركيا والدول الأوروبية.

وتقول اليونان وقبرص, إلى جانب بعض الدول الأوروبية, إن أفعال تركيا غير قانونية واستفزازية, وحذرت أنقرة من العواقب.

ومع ذلك, صرحت تركيا بأنها تؤمن حقوقها فقط في البحر الأسود وبحر إيجه والبحر المتوسط.

-اعلان-