الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون

مع تصاعد التوترات بين دول البحر الأبيض المتوسط ​​وتركيا, تحدث الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون اليوم (الخميس) عن حاجة الاتحاد الأوروبي لاتخاذ موقف موحد ضد أنقرة.

وبحسب موقع سكاي نيوز, أدان ماكرون الإجراءات الأحادية لأنقرة في المنطقة, واتهم تركيا بتصعيد التوترات والأعمال الاستفزازية في شرق البحر المتوسط.

وقال “نأمل في أن تؤدي مناقشات اليوم إلى حل للأزمة مع تركيا … تجنب الصراع مع تركيا لا يعني السلبية, ويجب على أنقرة توضيح موقفها”.

وقال الرئيس الفرنسي “يجب على الدول الأوروبية اتخاذ موقف موحد وحاسم ضد الرئيس التركي”, واصفا اتفاق تركيا البحري والعسكري مع حكومة الوحدة الوطنية الليبية بأنه غير قانوني.

رئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسو تاكيس

رئيس الوزراء اليوناني ينشر مقالاً يدعو فيه الاتحاد الأوروبي إلى فرض عقوبات على تركيا.

من جانبه أصدر رئيس الوزراء اليوناني, اليوم (الخميس), مقالاً يحث فيه الاتحاد الأوروبي على فرض “عقوبات كبيرة” على تركيا ما دامت أنقرة لا تسحب سفنها من المناطق المتنازع عليها في شرق البحر المتوسط.

وقال رئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسو تاكيس في مقال نشر في “بريتيش تايمز” و “فرانكفورتر ألجماينه تسايتونج” الألمانية وصحيفة لوموند الفرنسية: “نحن بحاجة إلى حوار”. لكننا لسنا تحت تهديد السلاح. إن ما يهدد أمن واستقرار بلدي يهدد أيضا صحة وسلامة جميع أعضاء الاتحاد الأوروبي.

وكتب: “هذا الشهر, سيحدد قادة الاتحاد الأوروبي ردهم على تركيا”. إذا لم تتم إزالة سفن تركيا وأصولها البحرية (خارج المنطقة المتنازع عليها), فيجب فرض عقوبات ذات مغزى.

فيما يتعلق بتركيا, قال رئيس الوزراء اليوناني أيضاً إنه يجب عليهم العودة إلى طاولة المفاوضات وبدء العمل من النقطة التي توقفت عندها, عندما انسحبوا من محادثات الاستكشاف في عام 2016. ثم, إذا لم نتفق, يجب أن نذهب إلى لاهاي.

ومن المقرر أن يبحث رئيس الوزراء الفرنسي إيمانويل ماكرون العلاقات التركية مع نظيره اليوناني اليوم الخميس.

حيث سيلتقي الجانبان في جزيرة كريس الفرنسية, إلى جانب زعماء البرتغال وإسبانيا وإيطاليا وقبرص ومالطا.

اليونان تسعى للحصول على مساعدة من الناتو لمواجهة تركيا

وأفادت وسائل إعلام رسمية يونانية أن الحكومة اليونانية ستعمل على التواصل مع منظمة حلف شمال الأطلسي (الناتو) لمواجهة الإجراءات التركية الأخيرة.

وبحسب التقرير, ستطلب أثينا رسمياً من الناتو اليوم الخميس السماح للسفن التركية بمغادرة البحر الأبيض المتوسط.

حيث أنه من المتوقع أن تقدم الحكومة اليونانية مقترحات إلى الناتو فيما يتعلق بالنزاع الأخير مع تركيا. جدير بالذكر أن اليونان وتركيا كلاهما عضو في حلف الناتو.

ونقلت وسائل إعلام يونانية عن الحكومة اليونانية قولها إن أثينا ملتزمة بالحوار لحل الأزمة مع تركيا دون تهديدات أو ابتزاز.

في الأشهر الأخيرة, صعدت تركيا من أنشطتها, مثل عمليات التنقيب عن النفط والغاز في شرق البحر المتوسط, مما أثار رد فعل عنيف من جيرانها الجنوبيين والغربيين, وخاصة اليونان.

ورداً على هذه التهديدات, دعا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان, الاتحاد الأوروبي إلى اتخاذ موقف محايد من التوترات في شرق البحر المتوسط, معتبراً أن التصريحات الاستفزازية في هذا الصدد لن تساعد في حل المشكلة.