غطت بعض وسائل الإعلام التركية تصريحات وزير الخارجية التركي وكأنه اقترح إنشاء قوة عسكرية مشتركة من قبل الدول الإسلامية ومواجهة عسكرية مع اسرائيل, كحل تركيا المقترح في قمة منظمة المؤتمر الإسلامي.

-اعلان-



وبحسب وكالات الأنباء التركية, فقد أعلنت تركيا استعدادها للتعاون ولعب دور فاعل إذا اتخذت الدول الإسلامية قراراً مشتركاً للتعامل مع جرائم اسرائيل, خصوصاً في قطاع غزة.

لقد جذبت جرائم الحرب الاسرائيلية في القدس وغزة انتباه وسائل الإعلام العالمية كافة.

في غضون ذلك, تتعدد الأخبار والتقارير عن فلسطين في وسائل الإعلام التركية.

ربما لأنه منذ فترة طويلة, كان للعديد من الصحفيين من TRT ووكالة أنباء الأناضول الرسمية مكاتب ومنشآت في غزة.

بالطبع, هناك سبب آخر وهو أنه في العقود القليلة الماضية, كان للتيار السياسي الذي يُطلق عليه اسم “المنظور الوطني” والمدرسة الفكرية للراحل نجم الدين أربكان ولاحقاً حزب العدالة والتنمية علاقات وثيقة مع حماس والتيارات السياسية للإخوان في الشرق الأوسط, وكانت تربطهم علاقات وثيقة.

الآن لدى كل من المسؤولين السياسيين والحكوميين الأتراك, وكذلك الخبراء العسكريين والإعلاميين, مقترحات لدعم فلسطين للوقوف في وجه الهجمات الاسرائيلية الأخيرة.

بعض الحلول والمقترحات المطروحة في تركيا للتعامل مع الجرائم الإسرائيلية مبنية على إرادة وتعاون العالم الإسلامي, وحلول أخرى مبنية على أفعال تركيا.

بينما طلب الجهاز الدبلوماسي التركي العام الماضي من أولوتاش هورايزون أن يحزم حقائبه تدريجياً ويذهب إلى إسرائيل كسفير جديد.

لكن الآن, نقلت بي بي سي التركية وصحيفة حرييت اليومية عن دبلوماسي إسرائيلي قوله إن جميع المحادثات بين تركيا وإسرائيل قد توقفت منذ بدء الجولة الجديدة من الهجمات.

دبلوماسية أردوغان الهاتفية

في الأيام الأخيرة, نشرت وسائل الإعلام التابعة لمركز أبحاث حزب العدالة والتنمية العديد من المقالات والتقارير حول الدبلوماسية الهاتفية للرئيس التركي رجب طيب أردوغان وزعيم حزب العدالة والتنمية.

في قلب ذلك كان أردوغان يسلط الضوء على حقيقة أنه يجمع قادة الدول الإسلامية للدفاع عن الشعب الفلسطيني.

وفي الوقت نفسه, استخدمت بعض وسائل الإعلام تعبيرات مبالغ فيها.

على سبيل المثال, زعمت صحيفة Yeni Akit أن أردوغان هو المنقذ الوحيد للشعب الفلسطيني وأن الفلسطينيين يتوقعون منه فقط التصرف والإنقاذ.

كما زعمت وسائل إعلام أخرى أن تحرك المملكة العربية السعودية لعقد اجتماع طارئ لوزراء خارجية منظمة التعاون الإسلامي يرجع في المقام الأول إلى متابعة أنقرة المستمرة.

-اعلان-



هل هناك قوة عسكرية مشتركة في الطريق؟

كما غطت بعض وسائل الإعلام التركية تصريحات وزير الخارجية التركي وكأنه اقترح إنشاء قوة عسكرية مشتركة من قبل الدول الإسلامية ومواجهة عسكرية مع إسرائيل كحل اقترحته تركيا في اجتماع منظمة التعاون الإسلامي.

وقال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو في اجتماع طارئ لوزراء خارجية منظمة المؤتمر الإسلامي “حان الوقت لإظهار تضامننا وتصميمنا من أجل فلسطين”.

الأمة الإسلامية تتوقع منا نحن الدول الأعضاء أن نفي بواجباتنا القيادية.

تركيا مستعدة لاتخاذ أي إجراء ضروري.

وأضاف “نشهد الاستيطان الاسرائيلي في الضفة الغربية واغتصاب الأراضي الفلسطينية وإذا استمر الوضع الحالي فإن حل الدولتين سيختفي عملياً”.

وقال جاويش أوغلو “لا يكفي إصدار بيان”, مضيفاً أن اجتماع مجلس الأمن الدولي بشأن الوضع في فلسطين فشل مرة أخرى بسبب المعارضة الأمريكية.

نحن بحاجة إلى اتخاذ المزيد من الإجراءات. يقع على عاتق المجتمع الدولي ومنظمة التعاون الإسلامي مسؤولية جسيمة لحماية أرواح المدنيين الفلسطينيين.

“بناءً على قرارات الجمعية العامة للأمم المتحدة المتفق عليها في 2018, يمكننا استخدام الآليات الدولية لمطالبة الدول المتطوعة بتغطية تكاليف هذه القوة العسكرية التي تحمي حياة المدنيين”.

والحقيقة أن ما اقترحه جاويش أوغلو ليس تشكيل قوة عسكرية لمواجهة الجيش الإسرائيلي, بل محاولة استخدام الآلية القانونية والدولية لقوة حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة.

لكن بعض وسائل الإعلام التركية فضلت ترجمة وتلخيص اقتراح جاويش أوغلو في مثل هذا المناخ: “بدلاً من إصدار بيان, دعونا نجمع قوة مشتركة”.

كما صرح بعض الصحفيين أن تشكيل قوة حفظ سلام مشتركة تتمحور حول الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي, حتى لو كان ذلك ممكنا, سيستغرق وقتا طويلا.

لكن المهم أن تركيا تريد أن تظهر من خلال هذا العمل, أي بإعلان استعدادها:

أولاً, أنها مستعدة لمواجهة إسرائيل.

ثانياً, لا تريد تركيا أن تكون وحيدة في هذا الطريق, ولن تذهب إلا إلى الميدان إلا بشرط أن ترافقها جميع الدول الإسلامية الأخرى.

-اعلان-



حلول مقترحة

الأدميرال جاهد يايجی, هو ضابط بحري بارز ومعروف في البحرية التركية وأحد أكثر المطلعين بالقانون الدولي للبحار والمبادئ المعقدة لتحديد الحدود الساحلية والبحرية والأراضي القارية.

وهو منشئ نظرية “الوطن الأزرق” (Mavi Vatan) ويقال إن الأدميرال يايجي هو من خلال تقديم أطروحة ومقترح الوطن الأزرق, قاد حكومة أردوغان إلى استنتاج ذلك في شرق البحر المتوسط ​​بالترتيب.

لكسب القوة في هذه الجغرافيا البحرية لتوقيع اتفاقية الأمن البحري مع حكومة الوفاق الوطني الليبي.

على الرغم من أن يایجی أصبح فيما بعد متورطًا في جدل مع الحكومة واستقال من الجيش, إلا أنه لا يزال يعتبر على نطاق واسع في وسائل الإعلام التركية كخبير في القانون البحري, ويتم أخذ آرائه في هذا الاعتبار.

دعا الأدميرال يايجی, في مقابلة مع صحيفة “يني شفق” التركية اليومية, إلى تكرار تجربة ونموذج الاتفاق مع ليبيا في حالة فلسطين.

وفقاً ليايجي, فإن جزءاً من الساحل التركي الطويل مع فلسطين, وفقاً للمبادئ الدولية لترسيم الساحل, له حدود بحرية, وإذا وقعت حكومة أردوغان اتفاقية مع السلطة الفلسطينية ، فقد تضع إسرائيل في موقف صعب.

قال مبتكر نظرية الوطن الأزرق: “أنت تعلم أن جمهورية شمال قبرص التركية ليست عضواً في الأمم المتحدة”.

“ومع ذلك, فإن نص اتفاقنا البحري مع القبارصة الأتراك هو نص صحيح وقانوني وملزم, وإذا توصلنا إلى مثل هذا الاتفاق مع فلسطين, فستكون إسرائيل مقيدة”.

-اعلان-



الأبعاد الشعبية لدعم فلسطين في تركيا

من القضايا المهمة المتعلقة بموقف تركيا حكومةً وشعباً تجاه القضية الفلسطينية أنه بالنسبة للطيف المحافظ من الشعب التركي, كان دعم الشعب الفلسطيني المظلوم دائماً أولوية دينية وأخلاقية وإنسانية, بغض النظر عن رغبة الحكومة.

في الأيام الأخيرة, بالإضافة إلى إطلاق العديد من التيارات والحركات الشعبية في شبكات التواصل الاجتماعي, في العديد من مقاطعات تركيا, هناك أيضاً أنشطة لجمعيات وجماعات شعبية ومنظمات غير حكومية لتنظيم المسيرات احتجاجاً على جرائم إسرائيل.

في الوقت نفسه ، فإن الأحزاب والحركات والمؤسسات الاجتماعية اليسارية والكمالية والاشتراكية-الديموقراطية, بدلاً من النظر في موضوع دعم فلسطين فقط في سياق قضية تتعلق بالمسلمين, تم النظر إلى أبعادها الحقوقية, وقد قاموا بذلك.