غوتيريش: الصحافة ضرورية لتحقيق السلام وحقوق الإنسان

0
127

شدد الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش يوم الجمعة على أهمية مهنة الصحافة لتحقيق السلام والعدالة والتنمية المستدامة وحقوق الإنسان في العالم.

محذراً من استخدام وسائل التكنولوجيا الحديثة في تأجيج العنف والكراهية.

-اعلان-



وقد جاء ذلك في تصريحات أدلى بها للصحفيين بمقر الأمم المتحدة في نيويورك.

وقال غوتيريش: “الصحافة الحرة ضرورية في جميع أنحاء العالم لتحقيق السلام والعدالة والتنمية المستدامة وحقوق الإنسان، وهي بمثابة حجر الزاوية لبناء مؤسسات عادلة ومحايدة”.

وأضاف: “أهنئ ماريا ريسا وديمتري موراتوف لنيلهما جائزة نوبل للسلام لعام 2021.

لا يمكن لأي مجتمع أن يكون حراً وعادلاً دون صحفيين قادرين على التحقيق في المخالفات وتقديم المعلومات للمواطنين ومحاسبة القادة والتحدث بالحقيقة إلى السلطة”.

وحذر من “استخدام وسائل التكنولوجيا الحديثة في تضليل الرأي العام أو تأجيج العنف والكراهية”.

مؤكداً أن “الصحافة الحرة والمستقلة هي أعظم حليف لنا في مكافحة المعلومات المضللة والتضليل”.

وفي وقت سابق الجمعة، تم منح جائزة نوبل للسلام للصحفيين ريسا وموراتوف، تقديراً لـ”كفاحهما الشجاع من أجل حرية التعبير في بلديهما”.

وقالت “اللجنة النرويجية لجائزة نوبل” إن “الفلبينية ريسا تستخدم حرية التعبير لفضح إساءة استخدام السلطة والعنف وتنامي الاستبداد في بلدها الأم”.

-اعلان-



بينما “موراتوف يدافع منذ عقود عن حرية التعبير في روسيا في ظل ظروف صعبة بشكل متزايد”.

وتضم الجائزة المرموقة ميدالية ذهبية، ومبلغاً مالياً قدره 10 ملايين كرونة سويدية (أكثر من 1.14 مليون دولار).

وهذا بفضل وصية تركها مبتكر الجائزة المخترع السويدي ألفريد نوبل المتوفى عام 1895.