عام كامل على أول إصابة بفيروس كورونا في تركيا

0
424

Estimated reading time: 2 دقائق

منذ عام واحد بالضبط, 11 مارس 2020, ظهرت أولى حالات الإصابة بفيروس كورونا في تركيا. كانت كلية الطب في اسطنبول هي التي حددت الحالة.

ولعبت كلية الطب في اسطنبول, حيث يتم تدريب آلاف الأطباء وعلاج أصعب الأمراض, دوراً مهماً للغاية في مكافحة الوباء.

-اعلان-



عام كامل مع انتشار الوباء

تحدث رئيس الأطباء بكلية طب اسطنبول أ.د. أوموهان إيشوغلو عن الأيام الأولى للوباء والجهود التي بذلت في مكافحة الفيروس.

لقد واجهنا خطرا جسيما وهايلا. بالطبع, تسبب هذا في الكثير من الصعوبات.

في بداية الأمر لم نفهم تماماً ما هو الخطر, لقد استغرق الأمر بعض الوقت لفهم ما الذي كان سيأتي بنا من خلاله.

تم تدريب الموظفين في كلية الطب على فحص المداخل والمخارج بشكل دوري, حيث يدخل ويخرج 10 آلاف شخص يومياً مع الطلاب.

في غضون 3 أشهر فقط منذ بدء تفشي المرض في مارس, تم نقل 100 ألف شخص إلى المستشفى

كما تم علاج 10 آلاف شخص كمرضى مقيمين.

وكان العلاج الأول في كلية الطب في اسطنبول, المكان الذي عولجت فيه الحالة الأولى من فيروس كورونا هو كلية الطب في اسطنبول.

-اعلان-



أوضح أ. د. أوموهان إيشوغلو هذه العملية على النحو التالي:

الآن نحن متحمسون لأنها الحالة الأولى. ولكن في ذلك الوقت, لم يتم وضع بروتوكول علاجي بعد حول كيفية التعامل مع هذه الحالات, ثم دخلت البروتوكولات في جدول أعمالنا.

قمنا على الفور بجمع معلمي الوحدة ذات الصلة وحددنا نوع النهج الذي سنتخذه, ومع العلاج الفعال, تأكدنا من أن المريض يتمتع بصحة جيدة وخرج من المستشفى.

“دفنا آلامنا في قلوبنا”

في هذه العملية, توفي المحاضرين المتميزين والمتخصصين في الرعاية الصحية في الكلية.

أول هذه الأسماء كان أ.د. جميل تاشجي أوغلو.

وفي إشارة إلى أنهم لا يستطيعون إظهار حزنهم بسبب وجود المرضى, قال إيشوغلو: “لقد دفنا آلامنا في قلوبنا, واستمرينا في علاج مرضانا”.

-اعلان-