يواصل أفراد عائلة “تشارشي باشي” التركية صناعة حلوى الحلقوم بمذاقها المميز وشهرتها الواسعة منذ عقود.

لتبيعها إلى 32 دولة بعائدات بلغت 300 ألف دولار خلال الربع الأول من العام الجاري.

وفي حديثه يوم السبت، قال يافوز تشارشي باشي أحد الشركاء في الشركة المملوكة لعائلته في مدينة قيصري.

-اعلان-



إن الجيل الثالث من أفراد العائلة يواصل العمل حالياً في المهنة التي ورثها عن جدهم الأكبر عام 1946.

وأوضح أن العائلة تمتلك علامة تجارية معروفة في أرجاء المدينة وعموم تركيا، كما قامت بتصدير أكثر من 19 نوعاً من الحلقوم إلى 32 دولة.

وأشار إلى أن شركة العائلة حققت أرباحاً تصل إلى 300 ألف دولار في الأشهر الثلاثة الأولى من عام 2021.

ولفت تشارشي باشي إلى أنهم يهدفون لزيادة هذا الرقم إلى مليوني دولار مع نهاية العام الحالي.

ويرجع تاريخ الحلوى الشعبية العثمانية إلى مئات السنين، بمزج العسل والدبس (دبس العنب الحلو)، مع الطحين.

لتتشكل حلوى محلية وتنتقل مع نهايات القرن الثامن عشر إلى عالم الصناعة المحلية ومن ثم العالمية.

وفي القرن الثامن عشر، استفاد الحاج بكير صاحب أول محل لبيع هذا النوع من الحلوى التي تسمى في تركيا “اللوقوم”.

من اكتشاف السكر المكرر والنشاء للحصول على مزيج مميز لـ”راحة الحلقوم” نقله عبر محله القديم في إسطنبول منذ عام 1777 إلى كل دول العالم.