صدور الحكم النهائي على ملاديتش، والملقب بـ “الجزار البوسني”

0
255

في قضية راتكو ملاديتش الملقب بـ “جزار البوسنة”، والتي حكمت عليها المحكمة الجنائية الدولية ليوغوسلافيا السابقة بالسجن مدى الحياة في عام 2017 في لاهاي بهولندا، سيتم اتخاذ القرار النهائي في 8 يونيو.

بينما عُقدت جلسات الاستئناف على اعتراض ملاديتش في 25 و 26 أغسطس / آب 2020، حضر ملاديتش ذو 78 عاماً الذي رُفض طلبه للتأجيل لأسباب صحية الجلسة شخصياً، وقدم دفاعه.

-اعلان-



بدأت المحاكمة في عام 2012

تم القبض عليه في صربيا في 26 مايو 2011، وبعد 16 عاماً من صدور مذكرة التوقيف في عام 1996، بدأت محاكمة ملاديتش في مايو 2012.

وتحت عنوان “الإبادة الجماعية”، تقرر أن هدف القوات الصربية بقيادة ملاديتش الذي أدين بما حدث في سربرنيتشا عام 1995 هو تطهير سربرنيتشا من مسلمي البوسنة.

وذُكِر أن كان هذا الهدف هو الخطة المشتركة لقائد مجرمي الحرب الصربي رادوفان كاراديتش و ملاديتش.

تم إلقاء اللوم على العديد من جرائم الحرب

إن ملاديتش كان قائد الصرب في حرب البوسنة في 1992-1995، والمسؤول عن الإبادة الجماعية في سربرنيتشا.

وبالإضافة إلى حصار سراييفو وجرائم حرب مختلفة لملاديتش، لذا استمرت نتيجة المحاكمة 6 سنوات في المحكمة الجنائية الدولية ليوغوسلافيا السابقة.

-اعلان-



ونُسِب إليه مصطلح “إبادة جماعية” و “جريمة ضد الإنسانية”، و “حُكم عليه بالسجن المؤبد بتهمة انتهاك قواعد الحرب”.

كما أدين ملاديتش بالهجوم على المدنيين في العاصمة سراييفو التي حاصرتها القوات الصربية في 1992-1995 وأسر مراقبي الأمم المتحدة في عام 1995.

تريد أمهات سربرنيتشا العثور على ضحايا الإبادة الجماعية

اعترض ملاديتش على الحكم في يوليو 2017، مدعياً أنه “لم يحاكم محاكمة عادلة”، وأن “القضاة ارتكبوا خطأً مادياً وقانونياً في إصدار أحكامهم”، وطالب بالتبرئة أو إعادة المحاكمة.

وفي انتظار إدانته في سجن شيفينينغن في لاهاي، قدم ملاديتش طلباً في يونيو 2018 إلى IRMCT.

والتي تولت قضايا المحكمة الجنائية الدولية ليوغوسلافيا السابقة لاستبدال قضاة الاستئناف بثيودور ميرون و كارمل أجيوس و ليو داكون، على أساس أنهم كانوا متحيزون ضده.