صادرات الشاي التركي تحقق 1.6 مليون دولار في الشهر الأول من عام 2021

0
503

وفقاً لوكالة الأناضول من بيانات اتحاد مصدري شرق البحر الأسود (DKİB), تم تصدير 392 طناً من الشاي من البلاد إلى 60 دولة في يناير.

وتم الحصول على ربح مليون 643 ألف و 128 دولار من الصادرات المذكورة.

كانت بلجيكا وألمانيا وإسرائيل هي الدول التي سجلت أعلى صادرات الشاي.

بلجيكا الشهر الأول من العام في تركيا 809 ألف 688 دولار, ألمانيا 125 ألف 440 دولار و 102 ألف 293 دولار من الشاي بيع في إسرائيل.

إسرائيل والسويد ولبنان ورومانيا وأوغندا والدنمارك والكويت والجزائر واليابان وقيرغيزستان والجابون ومنغوليا ونيوزيلندا وليبيريا والبحرين والمغرب وماليزيا وغانا وإسبانيا ومالي, هي البلدان التي لم يصدر لها الشاي التركي في نفس الفترة من سنة الماضية.

“نعتقد أن إمكاناتنا التصديرية ستزداد أكثر”

قال أحمد حمدي جوردوغان, نائب رئيس المجلس التنفيذي لـ DKİB, إن عام 2020 أغلق بأرقام جيدة في صادرات الشاي التركي, وكانوا يأملون في أن تصل صادرات 2021 إلى أرقام أعلى.

وأكد جوردوغان أن صادرات الشاي التركي بدأت العام الجديد بدخل يزيد عن 1.6 مليون دولار.

في هذا السياق, قال: “نعتقد أن إمكاناتنا التصديرية ستزداد أكثر في الفترة المقبلة مع زيادة صادراتنا من الشاي كل عام أيضاً. كزيادة في تنوع البلدان “.

وأشار جوردوغان إلى أنه نظراً لأن الشاي يفضله المواطنون الأتراك في الدول الأوروبية, فإن الصادرات تتركز أيضاً إلى الدول الأوروبية, وأشار إلى أن الشاي المُصدَّر إلى بلجيكا يتم تخزينه هنا لوجستياً وتوزيعه على جميع الدول الأوروبية.

وتعليقاً على تغير المناخ, أكمل جوردوغان كلماته على النحو التالي:

“إن الجفاف المستمر وانخفاض كمية الأمطار في بلدنا هذا العام ينطويان على خطر التأثير سلباً على محصول الشاي, كما هو الحال مع جميع المنتجات الزراعية.

وفي هذا السياق, ينبغي اتباع السياسات الاحترازية ضد مخاطر الاحتباس الحراري والتغيرات المناخية.