شركة تركية تفوز بمناقصتين لتطوير برمجيّات هامّة للناتو

0
368

فازت شركة “إس تي إم” التركية بمناقصتين هامتين لحلف شمال الأطلسي (الناتو) لتطوير برمجيّات من أجل نظام تدفّق معلومات سيستخدم من قبل كافّة مقرّات وقواعد الناتو في العالم.

وتعد شركة هندسة وتجارة التقنيات الدفاعية “إس تي إم” (STM) من أبرز الشركات التركية التي تطوّر أنظمة متطوّرة وطنية ذات تكنولوجيا عالية وتنشط على الصعيدين المحلي والدولي.

ونقلاً عن مصادر مطلّعة أن الشركة فازت مؤخّراً في مناقصتين أعلنتها وكالة الاتصالات والمعلومات التابعة لحلف الناتو (NCI Agency) المسؤولة عن توفير وصيانة أنظمة الاتصالات والمعلومات لصناع القرار والقيادات في الناتو.

-اعلان-



وبعد التقييمات من حيث المزايا الفنية والسعر رست المناقصتان على الشركة التركية لتتفوّق بذلك على شركات برمجة رائدة في العالم تنافست في المناقصتين والتي تقدّمت إليها شركات من الدول الأعضاء في الحلف.

وعقب المباحثات الفنية والإدارية تم توقيع الصفقة بين شركة “إس تي إم” ووكالة الاتصالات والمعلومات التابعة للناتو.

وستتيح البرمجيّات التي ستطوّرها الشركة التركية توجيه وجمع ومعالجة وتوزيع المعلومات من أجل قيادات الناتو وستستخدمها كافّة مقرّات وقواعد الحلف في العالم في تدفّق المعلومات.

ومن المتوقّع أن تستغرق مشاريع “INTEL-FS” لتحديث البنية التحتيّة للمعلومات في الناتو نحو 3.5 أعوام.

وتمثّل تلك المشاريع في المجمل إحدى أكبر الصفقات التي تبرمها شركة تركية مع وكالة الناتو (NCI Agency).

وأشاد رئيس هيئة الصناعات الدفاعية التابعة لرئاسة الجمهورية إسماعيل دمير بالمستوى الذي وصلت إليه الشركات التركية التي باتت تزوّد المنظّمات والمؤسّسات الدولية الهامة بالبرمجيّات المتطوّرة.

ولفت إلى أن “INTEL-FS” هو أحد اكبر مشاريع الناتو التي فازت بها تركيا في مجال البرمجيّات.

بدوره قال المدير العام لشركة “إس تي إم” أوزغور غولريوز إلى أن شركتهم تعد إحدى الشركات التركية التي تعمل منذ مدة طويلة مع الناتو في مجال البرمجيّات والصناعات الدفاعية.

ولفت إلى أنه من الآن فصاعداً سيعتمد الناتو على برمجيّات الشركة في تدفّق البيانات وأن جميع المستخدمين في بنية الحلف سيستخدمون هذه البرمجيّات القائمة على أحدث التقنيات لإدخال المعطيات من كافّة وحدات الناتو في العالم.