شراكة تركية قطرية في مجال إدارة الفعاليات والأحداث الدولية

0
709

شهدت العاصمة القطرية الدوحة يوم الثلاثاء توقيع شراكة تركية قطرية في مجال إدارة الفعاليات والأحداث الدولية.

وذكرت الغرفة التجارية القطرية في بيان لها أنه تم توقيع اتفاقية تأسيس شركة قطرية-تركية مشتركة تحت اسم شركة “سي إي أو إيفنت قطر” (CEO EVENT QATAR).

-اعلان-



وأوضحت أنه قام بالتوقيع على الاتفاقية من الجانب القطري رجل الأعمال علي بن شبيب العطية.

ومن الجانب التركي جواد ألجوك رئيس مجلس الإدارة التنفيذي لشركة “سي إي أو ايفنت” (CEO EVENT).

وجاء ذلك بحضور عدد من رجال الأعمال القطريين والأتراك والسفير التركي لدى الدوحة مصطفى كوكصو.

ووفق المصدر نفسه، أشاد الشيخ خليفة بن جاسم آل ثاني رئيس غرفة قطر بتوقيع هذه الشراكة مؤكداً أنهم يدعمون مثل هذه التحالفات بين الشركات القطرية والتركية.

ولفت أن “العلاقات القطرية التركية شهدت تطوراً كبيراً في السنوات الأخيرة، وقد انعكس ذلك على التعاون بين قطاعات الأعمال في البلدين”.

وبحسب البيان أعرب علي بن شبيب العطية عن سعادته بتوقيع عقد التأسيس مع “سي إي أو ايفنت”.

-اعلان-



وهي الشركة التركية العالمية المتخصصة في إدارة الفعاليات والمؤتمرات، مشددًا على حاجة السوق القطري إلى الخبرات التركية في هذا المجال.

كما أوضح أن “هذه الاتفاقية تعد خطوة مهمة في سياق رحلتنا لتنظيم الفعاليات الخاصة والإشراف عليها مع انطلاق كأس العالم 2022 في قطر.

والذي يتطلب بناء المواهب والقدرات على المستوى العالمي والتعاون في جميع المجالات التشغيلية مع المواهب العالمية التي سنراها في الميدان”.

من جهته، قال جواد ألجوك رئيس مجلس الإدارة التنفيذي لشركة “سي أي أو ايفنت”: “لقد قمنا بتخطيط وتنفيذ العديد من الفعاليات الناجحة في تركيا وخارجها لسنوات عديدة”.

وزاد قائلاً: “نسعى لتقديم إضافة جديدة في السوق القطري، خاصة وأن قطر سوق ضخم وكبير في عالم الفعاليات والمؤتمرات.”

-اعلان-



وأضاف أن “الشركة الجديدة سوف تهتم بتقديم كافة الخبرات في مجال إدارة الفعاليات والتي ستغطي مجالات مختلفة من الإدارة الرياضية.

كما وتنظيم الأحداث الكبرى في مجالات متنوعة مثل الحوكمة والتخطيط والتمويل والتسويق والاتصال والإعلام والممارسة المهنية.”

أما القطري مراد علي الخبير والمستشار في الإدارة الاستراتيجية وإدارة الحملات الإعلامية.

فأوضح أن “السوق القطري يحتاج إلى شركات عالمية مثل (سي إي أو ايفنت قطر) في إدارة الفعاليات والمؤتمرات”.

وبيّن أن “تواجد الشركات التركية في السوق القطري يساهم في التنويع الاقتصادي”.

تجدر الإشارة أن شركة “سي إي أو ايفنت” تم تأسيسها بتركيا عام 2006 من قبل فريق متمرس أراد نقل خبراته في مجال الإعلان والتواصل السياسي إلى مجال إدارة الأحداث.

-اعلان-



وأعادت تلك الشركة تعريف مفهوم “الفعاليات” في تركيا منذ نشأتها وبعد وقت قصير من إنشائها، تمتعت بسمعة دولية في إدارة الفعاليات في العالم.

حيث اكتسبت العديد من العملاء بالإضافة إلى تأسيسها لمفهوم جديد بعيداً عن المفاهيم التقليدية.

ونجحت الشركة في تنظيم العديد من الفعاليات والمؤتمرات الدولية مثال القمة العالمية للعمل الإنساني (أكبر مؤتمر تعقده الأمم المتحدة خارج الولايات المتحدة).

كما واجتماع وزراء خارجية حلف شمال الأطلسي (ناتو) ومؤتمر الطاقة العالمي والدورة الاستثنائية لمؤتمر القمة الإسلامي ومؤتمر الوساطة في اسطنبول.