منطقة أيدين ديديم, التي تتطور بسرعة لتصبح علامة تجارية بشواطئها المشهورة عالمياً وخلجانها ومعبد أبولو والرياضات المائية والغوص, هي أيضاً في طريقها لتصبح علامة تجارية كمركز حياة خالي من العوائق.

إقرأ المزيد عن السياحة في تركيا

نجح شاطئ ديديم الرائع, الذي كان من بين الأماكن الأولى التي يفضلها مرضى الانسداد الرئوي المزمن لقضاء العطلات في السنوات الأخيرة, في جذب انتباه السياح في جميع أنحاء العالم من خلال فندقه المخصص لذوي الاحتياجات الخاصة وشاطئ المعاقين ومركز غوص المعاقين.

حيث يستفيد الرياضيون ذوو الإعاقة في Altinkum Didim Beach من مركز رياضة الغطس, مع الفنادق والشاطئ الخالي من العوائق والعديد من الأنشطة الأخرى في تركيا والتي تستمر في الترحيب بالأشخاص ذوي الإعاقة من جميع أنحاء العالم.

صرح مدرب الغوص سنان كاراباجيلي أنهم يقدمون تدريباً على الغوص في شاطئ ديديم لمدة 20 عاماً وأنهم قدموا أيضاً تدريبات رياضية تحت الماء للمعاقين في السنوات العشر الماضية.

قال كاراباجيلي, “هناك العديد من فروع الرياضات تحت الماء مثل الغوص والغطس الحر وغوص المعاقين. شاطئ ديديم لديها بنية غنية وآمنة للغاية.

نظراً لأننا نأخذ الرياح من الشمال, فإن الأمواج والتيارات لا تحدث أبداً في بحرنا. لهذا السبب, نظراً لأنه آمن جداً, فإن شاطئ ديديم ومركز الغوص الخاص بنا مفضلان لرياضات الغوص في جميع أنحاء العالم.

كما قال “شاطئ ديديم هو مكان تستمر فيه العديد من الأنشطة مع جمعية المعاقين. لقد عقدنا مهرجان المعاقين في ديديم”.

“لدينا العديد من الأنشطة مع جمعية ديديم للمعاقين. في عام 2015, قمنا بتنظيم أهم مهرجان للمعاقين في أوروبا في ديديم. لقد أقمنا أسبوعاً من التدريب على الغوص هنا مع 33 مشاركاً معاقاً من 11 دولة مختلفة. بالإضافة إلى ذلك, من العديد من دول العالم, مثل تشيلي وفرنسا. تلقى رياضيون معاقون من دول مختلفة تدريباً على الغوص في ديديم لمدة أسبوع, والغوص ليس مجرد رياضة لذوي الإعاقة, بل هو أيضاً وسيلة لإعادة التأهيل, لأن الأشخاص المعاقين يتخلصون من الجاذبية, وهي أهم مشكلة بالنسبة لهم.

صرح رئيس جمعية ديديم المعاقين ألتينتاس بدري أنه تم تنفيذ أول شاطئ بلا عوائق لبلدية ديديم في تركيا في عام 2017, “شاطئ ألتينكوم, هو أحد أجمل الشواطئ في ديديم, يستطيع مواطنونا المعاقون بحرية الدخول إلى شاطئ ألتينكوم, للاستفادة من المتعة التي يمكنهم الحصول عليها, والخدمات على الشاطئ”

كما يمكن للضيوف المعاقين من جميع أنحاء العالم الاستفادة من خدمات هذا الشاطئ. بدعم من موظفينا, يمكن لجميع الأشخاص ذوي الإعاقة وعائلاتهم استخدام شاطئنا مجاناً.

أود أن أشكر عمدة بلدتنا أحمد دنيز أتاباي الذي أحضر لنا هذا الشاطئ. تستمر جهودنا في تقديم خدمة أفضل بكثير في السنوات القادمة. نحن ندعو جميع الأشخاص المعاقين لدينا إلى شاطئنا الخالي من العوائق.

كما شكر المعاقون المستفيدون من الشاطئ كل من ساهم في انشاء هذا الشاطئ الفريد, وعبّروا عن حبهم لقضاء الوقت على شاطئ ديديم الخالي من العوائق, لكن الشيء الوحيد المفقود هو أن المنطقة التي يدخلون فيها البحر صخرية وتفتقر إلى الرمال, وطالبوا السلطات بدعم رملي لجعلهم مرتاحين في البحر.