وفقاً للبيان الصادر عن مجموعة مبادرة السيارات التركية، فإن TOGG التي أسست نظام التنقل الخاص بها تحت شعار “أكثر من سيارة” تعزز مكانتها في المنافسة العالمية من خلال أنشطتها في أوروبا.

كما قدمت TOGG أيضاً طلباً لتأسيس شركة باسم TOGG Europe GmbH، وهي مملوكة بالكامل للمركز في شتوتغارت، أحد مراكز الابتكار الاثني عشر في ألمانيا.

كما سيكون أحد الأنشطة الرئيسية لشركة TOGG Europe GmbH، والتي ستكون البوابة الأولى لـ TOGG إلى أوروبا، بحث المستخدم.

-اعلان-



ستكون TOGG Europe قاعدة مهمة

سيكون المركز في شتوتغارت أحد مجالات التطبيق لمفهوم تنقل حالة الاستخدام، والذي يمثل مفاهيم التنقل الموجهة نحو المستخدم والذكية والتعاطفية والمتصلة والمستقلة والمشتركة والكهربائية التي سجلتها TOGG كعلامة تجارية عالمية.

وفي المركز حيث سيتم تطوير اتجاهات جديدة وسيتم تطوير حلول التنقل المناسبة لاحتياجات المستخدمين وتوقعاتهم.

كما سيتم تنفيذ الأنشطة لتطوير الشراكات ونماذج الأعمال الجديدة في هذا المجال.

وستكون TOGG Europe أيضاً قاعدة مهمة للدراسات حول إنترنت الأشياء والبيانات الضخمة والقوى العاملة الرقمية والذكاء الاصطناعي.

أهم مركز تجاري واقتصادي في ألمانيا

تعتبر منطقة شتوتغارت التي اختارتها TOGG للشركة أهم مركز تجاري واقتصادي في ألمانيا بروحها المبتكرة.

أيضاً في شتوتغارت أحد مراكز الابتكار الاثني عشر في ألمانيا: يوفر المركز الفرصة ليتم تضمينه في النظام البيئي الرقمي لشتوتغارت.

والذي يخلق حلولاً مبتكرة تتعلق بالمنتجات الذكية والتنقل والصناعة 4.0.

-اعلان-



وتعمل أكثر من 40 شركة ناشئة دولية ووطنية وإقليمية في مركز الابتكار في شتوتغارت، والذي يركز على “صناعات المستقبل”.

كما ستكون أول شركة تصنيع سيارات الدفع الرباعي الكهربائية غير الكلاسيكية في أوروبا.

ومنذ إنشائها في عام 2017، انضم أكثر من 2500 شركة ناشئة، وأكثر من 2000 شركة صغيرة ومتوسطة الحجم.

وأكثر من 100 معهد أبحاث، وأكثر من 350 شركة دولية إلى النظام البيئي للمحور، وهو سقف 12 مركزاً للابتكار في ألمانيا.

واستمراراً لأنشطتها بهدف أن تصبح العلامة التجارية التركية التي تنتج التقنيات الذكية في المنافسة العالمية.

ستكون TOGG أول شركة تصنيع سيارات الدفع الرباعي الكهربائية الفطرية غير الكلاسيكية في أوروبا اعتباراً من عام 2022 عندما تبدأ الإنتاج.

وستنتج TOGG 5 نماذج كهربائية ومتصلة مختلفة على المنصة المشتركة بحلول عام 2030.