“رايتس ووتش” تدعو لبنان إلى تمكين الأطفال السوريين من التعليم

0
89

دعت منظمة “هيومن رايتس ووتش” الحقوقية يوم الجمعة لبنان إلى تمكين أطفال اللاجئين السوريين من الوصول إلى التعليم.

وقالت المنظمة الدولية في بيان إن على وزارة التربية اللبنانية تمديد فترة تسجيل الأطفال السوريين في المدارس التي تنتهي السبت 4 ديسمبر/ كانون الأول الجاري.

-اعلان-



وحثتها على “إنهاء السياسات التي تمنع أطفال اللاجئين السوريين من الوصول إلى التعليم”.

وأضافت أن “آلاف الأطفال السوريين اللاجئين يقبعون خارج المدارس بسبب السياسات التي تشترط حصولهم على سجلات تعليمية ووثائق رسمية، لا يستطيع معظم السوريين الحصول عليها”.

وأردفت: “بطء قرارات وزارة التربية اللبنانية يعني أن العديد من الأطفال السوريين قد لا يتمكنون من التسجيل قبل 4 ديسمبر”، لأن تسجيلهم “لا يُجدَّد تلقائياً كل سنة”.

وأوضحت أن “لبنان يستضيف 660 ألف طفل سوري لاجئ في سن المدرسة، لكن بحسب تقييم للأمم المتحدة.

 30 بالمئة منهم أي 200 ألف لم يذهبوا إلى المدرسة قط، و60 بالمئة لم يسجلوا بالمدارس خلال السنوات الأخيرة”.

-اعلان-



ولم يصدر تعليق فوري من السلطات اللبنانية على ما أوردته “هيومن رايتس ووتش”.

وأشارت المنظمة إلى أن “90 بالمئة من اللاجئين السوريين على الأقل يعيشون اليوم تحت خط الفقر المدقع في لبنان، بعد أن كانوا 55 بالمئة في 2019”.

ويبلغ عدد اللاجئين السوريين المقيمين في لبنان 1.5 مليون تقريباً نحو 900 ألف.

منهم مسجلون لدى مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، ويعاني معظمهم أوضاعاً معيشية صعبة.

ومنذ أكثر من عامين، تعصف بلبنان أزمة اقتصادية صنفها البنك الدولي بين أسوأ 3 أزمات اقتصادية في العالم، أدت إلى انهيار مالي وتفشي الفقر والبطالة.